فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

ترحيب واسع بالقرارات الرئاسية للرئيس عبد ربه منصور هادي بإعادة هيكلة القوات المسلحة في عموم المحافظات اليمنية

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-12-19 | منذ 8 سنة

صنعاء - حظيت القرارات التاريخية الهامة التي أصدرها الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية - القائد الأعلى للقوات المسلحة بترحيب شعبي واسع في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية نظرا لما تمثله من أهمية لإعادة هيكلة القوات المسلحة وبناء هذه المؤسسة على أسس وطنية وبعيدة عن أي تأثيرات حزبية أو مناطقية أو أسرية.

وفي هذا الصدد رحب  المجلس المحلي بأمانة العاصمة صنعاء بالقرارات التاريخية التي أصدرها الأخ رئيس الجمهورية - القائد الأعلى للقوات المسلحة ذات الصلة بإعادة هيكلة القوات المسلحة أمس ..مؤكدا أن تلك القرارات أتت ملبية لطموحات كافة القوى الوطنية من اجل تجاوز المرحلة الصعبة التي مر بها الوطن والمواطنين.

وقال المجلس في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية " سبأ " نسخة منه " إن قرارات الرئيس هادي جاءت في الوقت المناسب ومن شانها أن تعمل على تهيئة سليمة لمؤتمر الحوار الوطني كما أنها تعد قرارات مصيرية لرسم مستقبل اليمن الجديد في ظل قوات مسلحة وأمن قوية وتحت قيادة موحدة تساهم في فرض الأمن والاستقرار المنشود وإعادة هيبة الدولة .

وأشار إلى البيان إلى أن السلطة المحلية وكافة أبناء أمانة العاصمة صنعاء يرحبون بهذه القرارات التي انتظرتها كثيرا كافة جماهير الشعب اليمني و يعتبرونها ملبية لبنود المبادرة الخليجية الموقع عليها من قبل كافة الأطراف السياسية للمضي قدما في متطلبات المرحلة الانتقالية وضمان الإنتقال من واقع التأزم الى اليمن الجديد ودولة النظام والقانون والدولية المدنية الحديثة.

إلى ذلك باركت السلطة المحلية  وكافة الفعاليات الجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني والمشائخ والوجهاء والاعيان وابناء محافظة صنعاء بالقرارات الصادرة عن الأخ رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة ذات الصلة باعادة هيكلة القوات المسلحة.

واعتبرت  في بيان اصدرته اليوم وتلقت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) نسخة منه ان تلك القرارات صدرت وفقا لأسس وطنية وعلمية مدروسة تستهدف النهوض بمستوى القوات المسلحة اليمنية وتخدم حاضر ومستقبل اليمن وأمنه واستقراره .

كما اعتبرت السلطة المحلية  وكافة الفعاليات الجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني والمشائخ والوجهاء والاعيان وابناء محافظة صنعاء هذه القرارات خطوة حكيمة وجادة على طريق التأسيس ليمن جديد في اطار التسوية السياسية  والتهيئة للحوار الوطني وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقراري مجلس الامن 2014 و2051.

ودعت كافة ابناء شعبنا اليمني الى رص الصفوف في سبيل إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل بما يضمن الولوج الى مرحلة جديدة لتأسيس الدولة المدنية الحديثة التي يطمح لها كل اباء الشعب اليمني.

وعلى ذات الصعيد أشادت السلطة المحلية في محافظة حضرموت بالقرارات التاريخية التي أصدرها الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية - القائد الاعلى للقوات المسلحة بشأن إعادة هيكلة القوات المسلحة معبرة عن تأييدها ومباركتها لهذه القرارات الهامة.

وأشار بيان صادر عنها تلقت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) نسخة منه إلى أن هذه القرارات تأتي لتعزيز بناء القوات المسلحة وإعادة توحيدها وهيكلتها بوصفها خطوة مهمة لتنفيذ بنود المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية وتضمن السير بخطى حثيثة نحو استكمال خطوات التسوية السياسية في اليمن والانطلاق نحو بناء الدولة اليمنية الحديثة القائمة على  النظام والقانون والعدالة..  داعية كافة القوى الوطنية إلى تعميق مناخات الوفاق والوئام والسلام والاتجاه نحو إنجاح الحوار الوطني الشامل الذي يعد ضمانة لمعالجة كافة المشكلات والتحديات كافة التي تواجه الوطن اليمني..

وفي محافظة حجه عبرت قيادة المحافظة والسلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وجميع التنظيمات السياسية في المحافظة عن التهاني للاخ رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة المشير عبدربه منصور هادي  لإصداره لقرارات إعادة هيكلة القوات المسلحة.. وقال البيان الصادر عن المحافظة"نؤيد ونبارك قراراتكم الحكيمة التي اتخذتموها بهيكلة الجيش وتقسيمه إلي مناطق عسكرية .

وأضاف البيان إن هذه القرارات الحكيمة يا فخامة الرئيس هي في خدمة وتوحيد قواتنا المسلحة والأمن وترسيخ الوحدة الوطنية ومن هذا المنطلق نؤيد ونبارك هذه الخطوة الجبارة ونقول سيروا علي بركة الله والله يرعاكم ويسدد علي طريق الخير خطاكم .

وفي محافظة تعز أكدت السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني  ترحيبها ومباركتها للقرارات الصادرة عن الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية - القائد الأعلى للقوات المسلحة والخاصة بإعادة تنظيم المؤسستين العسكرية والأمنية على أسس وطنية وإنهاء الانقسامات فيهما وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية .

وأشار البيان إلي أن توحيد المؤسستين العسكرية والأمنية وإخضاعهما لوزارتي الدفاع والداخلية تخدم المصالح الوطنية العليا لشعبنا اليمني وإنهاء الاحتقانات والتوترات والولوج إلى مستقبل مشرق آمن ومستقر ومزدهر على طريق التغيير نحو بناء يمن جديد تسوده الحرية والعدالة والمساواة .

كما عبرت قيادة السلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والتنظيمات السياسية بمحافظة المهرة عن مباركتها لقرارات رئيس الجمهوري.

وأشار بيان صادر عن المحافظة بأن هذه القرارات تضمن لليمن أمنه واستقراره وتهيئ الأجواء الآمنة لبدء الحوار الوطني علي ضوء التسوية السياسية للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة التي جنبت اليمن من أتون حربا أهلية.

كما عبرت قيادة محافظة عدن والسلطة المحلية عن مباركتها لقرارات رئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي المتعلقة بهيكلة القوات المسلحة .

وعبر البيان الصادر عن المحافظة عن تهاني جميع أبناء محافظة عدن لرئيس الجمهورية بهذا الانتصار الكبير والخطوات الجبارة ،واعتبر البيان تلك القرارات بشرى لعهد جديد من البناء والتقدم وصناعة التحولات الكبيرة في وطن ينعم بالعدل والمساواة.. منوها إلى أن قرارات رئيس الجمهورية تعتبر انتصار للوطن والمواطن وتعزيز للثقة بهيبة الدولة في مسار تجاوز عقبات الحاضر والانتقال للمستقبل بأداة التطور وإرساء مبادئ الانحياز للوطن وتغليب مصلحته عما سواه.

وأشار البيان إلي أن كل القرارات السابقة كانت في الاتجاه الصائب ومهدت لمزيد من العمل الوطني الشجاع.

وجدد البيان تأكيده بان قرارات رئيس الجمهورية المتعلقة بالقوات المسلحة تعتبر خطوة من خطوات الانتصار لشعبنا العظيم وبها يتعزز في النفوس قيم الانتماء والولاء للوطن والانحياز للجماهير ويقوي مداميك بناء الدولة المدنية الحديثة وفق معيار الولاء الوطني وأسس العدل والمساواة.. مؤكدا أن تلك الخطوات ستساعد بشكل كبير علي بث الطمأنينة في نفوس أبناء الوطن المتطلعين لبلد يزدهر وقيادة تنحاز لهم ولوطنهم وتلك القيادة تمثلت اليوم في شخص رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي.

وعبرت محافظة لحج عن تهانيها بمناسبة صدور قرارات رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة.

وأكد بيان أصدرته المحافظة مباركة قيادة المحافظة ومنظما ت المجتمع المدني والأحزاب والتنظيمات السياسية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية  لرئيس الجمهورية للقرارات الجريئة التي أصدرها والتي تضمنت إعادة هيكلة القوات المسلحة والتي تدل علي مدى حرصه وتوجهاته الوطنية نحو بناء قوات مسلحة يكون ولائها لله والوطن لا تتبع أحزابا أوجهات بعينها تكون مهمتها وهدفها الرئيسي هو حماية الوطن والسهر علي أمن الشعب وحراسة مكاسبه التي تحققت بفضل الله وثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين.

وفي ذات السياق أصدرت محافظة الحديدة بيانا عبرت فيه عن تهاني قيادة المحافظة وأعضاء المجالس المحلية والشخصيات الاجتماعية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني للأخ رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبدربه منصور هادي.

وأعتبر البيان القرارات التي أصدرها رئيس الجمهورية بأنها قرارات وطنية هامة وحكيمة .

واشار البيان إلى أن هذه القرارات الحكيمة ستسهم في خدمة وتوحيد قواتنا المسلحة والأمن وترسيخ الوحدة الوطنية والحفاظ على المنجزات الوطنية التي تحققت.. مؤكدا وقوف أبناء محافظة الحديدة مع تلك القرارات الحاسمة والعمل بروح الفريق الواحد لتطبيقها وتنفيذها على أرض الواقع.

بدورها عبرت محافظة صعده عن التأييد لقرارات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبد ربه منصور هادي.

وأكدت قيادة المحافظة  في بيان أصدرته عن مباركتها وكافة الفعاليات المتمثلة بمنظمات المجتمع المدني والأحزاب والتنظيمات السياسية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية بمحافظة صعده وتهانيها لرئيس الجمهورية لصدور القرارات الجريئة  والتي تضمنت إعادة هيكلة القوات المسلحة.

وأشارت قيادة محافظة صعدة إلى أن صدور هذه القرارات  يدل علي مدى حرص رئيس الجمهورية وتوجهاته الوطنية نحو بناء قوات مسلحة يكون ولائها لله والوطن ولا تتبع أحزابا أو جهات معينة وإنما يكون مهمتها وهدفها الرئيس حماية الوطن والسهر علي أمنه واستقراره ووحدته وحراسة مكاسب ثورة سبتمبر وأكتوبر المجيدة.

وفي ذات الإطار أعلنت السلطة المحلية وأبناء محافظة ذمار بجميع فئاتهم عن تأييدها ومباركتهم لقرارات الأخ الرئيس القائد.

وقال البيان: يطيب لنا في السلطة المحلية ونيابة عن أبناء محافظة ذمار بجميع فئاتهم من علماء وقادة ومسئولين ومشائخ واعيان ومنظمات مجتمع مدني وتنظيمات سياسية وحزبية، وباسم كل مواطن ومواطنة في ذمار، أن نعرب للأخ الرئيس عن اعتزازنا وتأييدنا ومباركتنا لقراراته الشجاعة المتمثلة في إعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيدها وفقاً لتشكيلات تعزز من قدراتها الدفاعية الوطنية".

وأضاف:" إن هذه القرارات الشجاعة للأخ الرئيس، بنيت وفقا لأسس وطنية حديثة تضمن إنهاء انقسام الجيش وتنسجم والأهداف المنشودة من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة".

وتابع البيان قائلا:" أن قرارات إعادة هيكلة القوات المسلحة تأتي والوطن يمر بمرحلة تحدي كبير لإنجاح مؤتمر الحوار الوطني الذي يعول عليه كثيرا في تجاوز كافة التحديات والخروج بالوطن نحو المستقبل المنشود".

وجددت قيادة السلطة المحلية بذمار العهد والوفاء للأخ الرئيس على مواصلة عجلة البناء والتنمية وترسيخ الأمن والاستقرار.. متمنيه له التوفيق إلى ما فيه خير ومصلحة الوطن.

من جانبها أشادت السلطة المحلية بمحافظة شبوه بالقرارات التاريخية الشجاعة التي أصدرها الأخ الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة يوم أمس.

وقالت في بيان أصدرته اليوم :" إن محافظة شبوة ممثلة بقيادتها في السلطة المحلية ومشائخها وأعيانها وكافة أبناء المحافظة، تبارك للأخ الرئيس هذه القرارات الشجاعة  والحكيمة ".

وأضافت :" نعلن  مباركتنا الصادقة وتأييدنا المطلق للقرارات الوطنية الحكيمة والجريئة للأخ الرئيس التي اتخذها يوم أمس بشأن إعادة هيكلة مؤسستنا العسكرية الباسلة وبناءها على أسس وطنية صحيحة وسليمة تجعل منها بحق الدرع الحصين والواقي لسيادة الوطن وأمنه واستقراره والحفاظ على منجزاته الوطنية العظيمة".

واستطردت قائلة :" أن هذه القرارات الصائبة تعد المدخل الطبيعي لتصحيح أوضاع قواتنا المسلحة الباسلة وتحميها من أي اختلالات او انحرافات حزبية أو مناطقية أو أسرية لتكون كما يجب ان تكون مؤسسة كل ابناء الوطن الذين نستقري اليوم عظيم فرحتهم بهذا الانجاز الجديد على طريق استكمال مهام المرحلة الانتقالية وتأسيس معالم اليمن الجديد، يمن الحرية والديمقراطية والعدالة والنظام والقانون، كما أن هذه القرارات ستكون مدخلا صحيحا لانعقاد ونجاح مؤتمر الحوار الوطني".

وتعهدت السلطة المحلية بشبوه للأخ الرئيس القائد بان شبوه الحضارة والوحدة والتاريخ ستظل معه والى جانبه قلبا وقالبا وذلك تعزيزا لرصيدها النضالي في خدمة قضايا الوطن الكبرى.

بدورها باركت قيادة السلطة المحلية بمحافظة البيضاء هذه القرارات التاريخية المصيرية.. وقالت في بيان أصدرته بهذا الشأن:" تلقت قيادة محافظة البيضاء وفروع كافة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية بالمحافظة صدور القرارات الرئاسية بخصوص الهيكل التنظيمي للقوات المسلحة ببالغ الارتياح والسرور كون تلك القرارات تأتي في مرحلة استثنائية هامة من تاريخ شعبنا العظيم يتطلع فيها إلى تجاوز العقبات والصعاب والمشقات والمعاناة التي عاشها في الماضي".

وأردفت قائلة :" أن صدور مثل تلك القرارات الشجاعة والتي تنبئ عن حنكة الأخ رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي، واستشعاره لأهمية المرحلة الاستثنائية التي تمر بها بلادنا .. من شأنها ان تفسح المجال لتهيئة الحوار وإكمال ما تبقى من آليات تنفيذ المبادرة الخليجية، كون تلك القرارات تمثل إحدى الاستحقاقات العامة على طريق تنفيذ المبادرة".

وخلصت إلى القول :" إننا في محافظة البيضاء إذ نؤيد ونبارك تلك القرارات التاريخية في مسيرة توحيد وهيكلة الجيش، لندعو كافة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وكافة أطياف الشعب اليمني إلى الالتفاف حول الأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يعمل جاهدا لإخراج اليمن من أزماته والوصول به إلى بر الأمان".

كما عبرت السلطة المحلية ممثله بالمجلس المحلي والمكتب التنفيذي والفعاليات السياسية ومنظمات المجتمع المدني بمحافظة أبين عن تأييدها الكامل للقرارات التي أصدرها رئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي، والمتعلقة بهيكلة الجيش باعتبارها قرارات وطنية شجاعة تهدف إلى توحيد كل أفرع القوات المسلحة في كيان واحد يسهم في تعزيز قدرات قواتنا  المسلحة على طريق توطيد دعائم الأمن والاستقرار وبناء ألدوله المدنية ألحديثه دولة المؤسسات والنظام والقانون .

وأكد البيان الصادر عن محافظة أبين أن هذه القرارات  تأتي في إطار تنفيذ المبادرة الخليجية  وآلياتها المزمنة والقرارات الدولية الصائبة  والهادفة إلى الخروج باليمن إلى بر الأمان باعتبارها  خطوه في غاية الأهمية وضرورية  لتنفيذ كل  الخطوات العملية لترجمة المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن 2014 و2051 والمتمثلة بإعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن بصورة عملية وضرورية من اجل الولوج للمؤتمر الوطني الشامل والسير في الطريق الصحيح للخروج من الأزمة الطاحنة والظروف الصعبة التي نشبت منذ مطلع العام الماضي.

ولفت البيان إلى أهمية تكاتف كل القوى ألخيره في اليمن للعمل معا من اجل دعم هذه القرارات الوطنية الهامة وخلق التفاف واسع يسهم في الانتصار لكل القيم الوطنية والثورية  وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في ربوع اليمن باعتبار المؤسسة العسكرية مؤسسه وطنية رائده وتعزيز مكانتها ودورها مطلب كل جماهير الشعب اليمني التي تكن كل الحب والاحترام للمآثر البطولية  لهذه المؤسسة دفاعا عن مكتسبات الشعب اليمني التي تحققت طوال العقود الخمسة الماضية منذ قيام ثورته المباركة.

وفي ذات الإطار رحبت المجالس المحلية والفعاليات الجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني ومشايخ ووجهاء محافظة المحويت بالقرارات التي أصدرها الأخ رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي أمس بإعادة هيكلة القوات المسلحة.

وعبرت البيانات الصادرة عن محليات وفعاليات ومشايخ ووجهاء محافظة المحويت والتي تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخ منها عن إعجاب وتأييد كافة أبناء محافظة المحويت بهذه القرارات الشجاعة والتي من شأنها أن تخدم الوطن وتسهم في إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل وترسخ دعائم بناء اليمن الجديد المزدهر.. مؤكدين أن هذه القرارات الحكيمة تصب في خدمة الوطن وتطوير قواتنا المسلحة والأمن ودعم لإنجاح مهام تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها المزمنة وإنهاء لمرحلة التوتر والاحتقانات السياسية والصراعات المدمرة التي أعاقت مسيرة البناء والتنمية في الوطن.

وجاء في البيان"ومن هذا المنطلق يؤكد جميع أبناء المحويت تأييدهم الكامل ومباركاتهم الصادقة لهذه القرارات الشجاعة والتي بثت الطمأنينة في نفوس أبناء الوطن المتطلعين ليمن جديد مزدهر.

من جانبها عبرت  قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب  وقيادة المنطقة العسكرية الوسطى والقيادات العسكرية والأمنية والأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومشائخ واعيان وشخصيات اجتماعية وأبناء المحافظة مأرب عن التهاني والتبريكات والشكر للقيادة السياسية ،ومعبرين عن فرحتهم وتأيدهم للقرارات الرئاسية التي صدرت في إطار هيكلة القوات المسلحة والتي تأتي ترجمة لمضامين المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وفي ضل التأييد المحلي والإقليمي والدولي وقراري مجلس الأمن بشأن التسوية السياسية وبناء اليمن الجديد في ظل رعاية الأخ الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة .. مؤكدين تأيدهم الكامل لكل القرارات والتوجهات الرئاسية والحكومية الرامية إلى إخراج الوطن وكل أبناء الشعب اليمني من ويلات التشرذم والأزمات إلى آفاق التطور والتقدم والازدهار وبناء اليمن الجديد والدولة المدنية الحديثة دولة العدل والمساواة والنظام والقانون .. مهيبين بكل أبناء الوطن الوقوف صفا واحدا مع القيادة السياسية للولوج إلى مؤتمر الحوار الوطني والذي يمثل المخرج الأساسي لكل القضايا العالقة وإيجاد الأرضية المناسبة للأمن والاستقرار والبناء والتنمية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي