فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الجيش المصري : لن نسمح بالفوضى وندعو القوى السياسية الى الحوار من أجل مصر

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-12-08 | منذ 8 سنة

القاهرة - وكالات - أعلن الجيش المصري السبت 8-12-2012 أنه لن يسمح بالعنف ودعا جميع الأطراف السايسية إلى اعتماد الحوار لحل الأزمة التي تمر بها البلاد، مؤكدا أن قواته ستبقى في منطقه محايدة بين الأطراف السياسية جميعها.

 وكانت  صحيفة "الأهرام" المصرية قد كشفت  أن الرئيس محمد مرسي بصدد إصدار قانون يقضي باشتراك القوات المسلحة في مهام حفظ الأمن وحماية المنشآت الحيوية في الدولة،‏ حتى إقرار الدستور وانتهاء الانتخابات التشريعية، وذلك على خلفية الاضطرابات التي عمّت أنحاء البلاد في ما يسمى بأزمة الإعلان الدستوري.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة المصرية في بيان أذيع في التلفزيون المصري إن الجيش يحث جميع القوى السياسية على حل خلافاتها عن طريق الحوار، مشيرا إلى أن "منهج الحوار هو الأسلوب الأمثل والوحيد للوصول إلى توافق يحقق مصالح الوطن والمواطنين، وإن عكس ذلك يدخلنا فى نفق مظلم نتائجه كارثيه"، مضيفا "وهو أمر لن نسمح به".

وأضاف متحدث في البيان الذي بث أيضا على صفحته الرسمية على فيسبوك "يجدر بنا جميعا أن نراقب بحذر شديد ما تشهده الساحة الداخلية والإقليمية والدولية من تطورات بالغة الحساسية حتى نتجنب الوقوع في تقديرات وحسابات خاطئة تجعلنا لا نفرق بين متطلبات معالجة الأزمة الحالية وبين الثوابت الاستراتيجية المؤسسة على الشرعية القانونية والقواعد الديموقراطية التي توافقنا عليها وقبلنا التحرك إلى المستقبل على أساسها".


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي