فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
المعركة في مراحلها الاخيرة

بعد إقتراب الحر من تخومه ..نظام الأسد يتوعد المعارضة بفتح "أبواب جهنم" بدمشق

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-12-02 | منذ 8 سنة
افراد من قوات الجيش الحر بالقرب من دمشق

دمشق - وكالات - قصفت القوات النظامية الأحد2-12-2012 بالطيران الحربي والمدفعية مناطق في ريف دمشق يتواجد فيها المقاتلون المعارضون، في حين قالت صحيفة سورية قريبة من النظام أن الأخير "فتح أبواب جهنم" ضد كل من يخطط للهجوم على العاصمة.

وتأتي هذه الأحداث غداة يوم دام سقط فيه 182 شخصا بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بينهم 60 شخصا نصفهم من المدنيين في دمشق وريفها، حيث تدور معارك هي الأعنف في النزاع المستمر منذ 20 شهرا، وطاولت للمرة الأولى محيط مطار دمشق الدولي منتصف ليل الخميس الجمعة، بحسب ما أفاد ناشطون.

وأفردت صحيفة "الوطن" السورية مساحة واسعة في عددها الصادر الأحد للحديث عن العمليات العسكرية في محيط دمشق وطريق المطار، مشيرة إلى أن "الجيش العربي السوري فتح منذ صباح الخميس أبواب جهنم على مصراعيها أمام كل من سولت له نفسه الاقتراب من دمشق أو التخطيط للهجوم عليها".

وأوضحت أن الجيش "صد كل الهجمات الإرهابية التي انطلقت قبل ظهر الخميس مع محاولات المجموعات المسلحة قطع طريق مطار دمشق الدولي والاقتراب من المطار بهدف السيطرة عليه، في حين كانت مجموعات أخرى تستعد للهجوم على دمشق في محاولة جديدة تكللت بالفشل كسابقاتها".

وأشارت إلى أن القوات النظامية اشتبكت "مع إرهابيين حاولوا التسلل إلى حرم الطريق لقطعه، في حين تقدمت مجموعات إرهابية مسلحة باتجاه العاصمة في ما سمي "الزحف على دمشق"، فما كان من الجيش العربي السوري إلا الدفاع عن عاصمته "..." وشن هجوما هو الأول من نوعه باتجاه تمركز الإرهابيين" الذين سقطوا "بين قتيل وجريح".

وقطعت طريق المطار الخميس مع شن القوات النظامية حملة واسعة على المناطق المحيطة بها، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مصدر أمني سوري لفرانس برس إن القوات النظامية تمكنت من "اعادة الأمن" إلى الجانب الغربي من الطريق، وجزء صغير من الجانب الشرقي. لكنه أشار إلى أن "الجزء الصعب لم ينته وهو السيطرة على كل الجانب الشرقي من الطريق حيث يوجد ألاف الإرهابيين"، وأن الأمر "سيستغرق بضعة أيام".

وتؤكد السلطات السورية أن الطريق باتت "آمنة"، وأن العمليات العسكرية لم تؤثر على حركة الملاحة في المطار.
أيضا في ريف دمشق، أفاد المرصد بأن الطيران الحربي قصف محيط بلدات بيت سحم ودير العصافير ويلدا جنوب العاصمة، تزامنا مع اشتباكات تدور في هذه المناطق.

كما شنت المقاتلات الحربية السورية غارتين على مدينة داريا "جنوب غرب دمشق" تزامنا مع استقدام القوات النظامية تعزيزات إلى هذه المدينة المحاصرة، بحسب المرصد.

من جهتها، أفادت "الهيئة العامة للثورة السورية" عن "اشتداد وتيرة القصف" المدفعي على داريا "في محاولة لأقتحام المدينة من جديد وسط اطلاق نار كثيف".

وأشارت "الوطن" إلى أن القوات النظامية حققت "تقدما كبيرا" في المدينة "التي من المتوقع أن تعلن آمنة خلال الساعات المقبلة".

وفي محافظة إدلب "شمال غرب"، دارت اشتباكات في جنوب معرة النعمان بين المقاتلين المعارضين الذين سيطروا على المدينة الشهر الماضي، والقوات النظامية التي تحاول اقتحامها، وتقوم بقصفها براجمات الصواريخ والمدفعية، بحسب المرصد.

أما في حلب "شمال" كبرى مدن الشمال التي تشهد معارك يومية منذ أكثر من أربعة أشهر، تدور اشتباكات متقطعة في حي الصاخور "شرق" الذي تحاول القوات النظامية اقتحامه، بحسب المرصد الذي تحدث أيضا عن اشتباكات متقطعة في محيط مدرسة الزراعة قرب كلية المشاة التي يحاصرها المقاتلون.

وتأتي هذه الأحداث غداة عودة خدمات الاتصالات والانترنت إلى مختلف المناطق السورية بعد انقطاعها منذ الخميس. واشارت وكالة الأنباء السورية "سانا" إلى أن الانقطاع سببته "أعمال صيانة" انتهت منها ورش الاصلاح السبت، بينما أبدى الناشطون خشيتهم من أن يكون النظام يحضر لـ"مجزرة".

يأتي ذلك فيما أعلنت وكالة الأناضول الرسمية التركية الأحد أن قذائف عدة مصدرها سوريا سقطت في بلدة ريحانلي الحدودية في جنوب شرق البلاد، من دون معرفة ما اذا كانت المدفعية التركية قد ردت على مصدرها، وهو ما اعتادت القيام به منذ مقتل خمسة مدنيين الشهر الماضي بقذيفة مصدرها الأراضي السورية.

ومع تكرار التوترات الحدودية مع سوريا، طلبت تركيا رسميا من حلف شمال الأطلسي نشر صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ على الحدود بين البلدين. ومن المتوقع ان يرد الحلف رسميا على الطلب خلال اجتماع وزراء خارجية دوله الاعضاء الثلاثاء والأربعاء في بروكسل.
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي