فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
الحر يسقط طائرة ميغ فوق مدينة البوكمال بدير الزور

المعارك بين الجيشين الحر والحكومي تتواصل بعدة مناطق سورية وسقوط 47 قتيلا

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-11-15 | منذ 8 سنة

وكالات - قال نشطاء سوريون إن 47 شخصا قتلوا الخميس 15-11-2012 بنيران القوات الحكومية السورية، في حين تتواصل المعارك بين الجيشين الحكومي والحر في عدة مناطق أبرزها حلب ودير الزور وريف دمشق.
 
وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن معظم القتلى سقطوا في العاصمة دمشق وريفها ومحافظة حمص حيث استهدف القصف لأول مرة حي الوعر الذي يعتبر مكانا آمنا لآلاف النازحين السوريين.
ومن جانبها قالت لجان التنسيق المحلية إن الجيش الحكومي قصف مدينة معرة النعمان وبلدة كفر تخاريم في ريف إدلب، كما قصفت القوات النظامية منطقتي ربيعة وسلمى في ريف اللاذقية.

واستهدفت القوات الحكومية كذلك أحياء دمشق الجنوبية بقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، وتحدثت شبكة شام الإخبارية عن حملة دهم واعتقالات بأحياء قبر عاتكة والمجتهد وباب سريجة، وحملة اعتقالات في حي الزاهرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قصفا بالطيران الحربي استهدف بلدة سقبا في ريف دمشق وأوقع قتلى وجرحى، كما تعرضت مدن وبلدات داريا والمعضمية وجسرين وحرستا وعربين وزملكا ويلدا لقصف مدفعي من القوات النظامية.

في المقابل ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن وحدات الجيش السوري نفذت عمليات أمس الأربعاء "قضت خلالها على عدد من الإرهابيين، بعضهم ينتمي إلى ما يسمى جبهة النصرة روعوا على مدى الأيام الماضية الأهالي والمواطنين في حي التضامن بدمشق". وأشارت الوكالة إلى "مصادرة أسلحة متنوعة كانت بحوزتهم".
 
وقال ناشطون إن الجيش الحر أسقط طائرة ميغ فوق مدينة البوكمال بدير الزور، بعد أن سيطر في وقت سابق على فرع الأمن العسكري في هذه المدينة، كما تواصلت المعارك بين الجيشين الحر والحكومي في حي صلاح الدين بحلب.

وكان الجيش الحر قد ذكر في وقت سابق أنه سيطر على مبنى المصرف الزراعي، وذلك وسط اشتباكات عنيفة مع الجيش النظامي في محيط المربع الأمني، كما تجدد القصف العنيف من راجمات الصواريخ على حي الشيخ ياسين.

كما أعلن الجيش الحر سيطرته على كتيبة "بالا" ثانية أكبر كتيبة للدفاع الجوي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ووضع يده على صواريخ سام 16 محمولة على الكتف، فضلا عن مضادات للطيران والدروع، وأسلحة فردية أخرى.

في هذه الأثناء قالت وكالة رويترز إن تركيا أرسلت طائرات مقاتلة إلى حدودها مع سوريا لليوم الثاني على التوالي، وذلك بعد الهجوم الجوي السوري على بلدة رأس العين الحدودية الواقعة تحت سيطرة الجيش الحر.

وأعلنت تركيا في وقت سابق عزمها الدفاع عن نفسها إذا امتدت المواجهات الدائرة في سوريا إلى الأراضي الحدودية التركية.

كما أطلقت القوات التركية النيران في عدة مناسبات إلى مواقع داخل سوريا ردا على أعيرة نارية وقذائف مدفعية طائشة انطلقت من الجانب السوري وسقطت داخل الأراضي التركية.

يذكر أن قصف الطيران السوري لبلدة رأس العين الحدودية أدى إلى موجة جديدة من اللاجئين السوريين إلى تركيا عبر الأسلاك الشائكة التي تفصل حدود البلدين بهذه المنطقة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي