إضراب قطاع النقل العام في الضفة احتجاجا على رفع أسعار الوقود

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-09-09

رام الله (فلسطين المحتلة)- يو بي اي - شل إضراب قطاع النقل والمواصلات الحركة بشكل شبه تام في كافة أرجاء الضفة الغربية الاثنين 10-9-2012، وذلك في إطار الاحتجاجات الشعبية الواسعة ضد سياسات الغلاء ورفع أسعار الوقود التي تبنتها الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض مطلع أيلول/ سبتمبر الحالي.
وشهدت شوارع مدن الضفة جموداً شبه كامل لحركة السيارات، تسببت في تعذر وصول الطلبة والمعلمين لمدارسهم وجامعاتهم، كما الموظفين إلى أماكن عملهم.

وكانت وزارة التربية والتعليم أعلنت أن اليوم هو يوم دراسة عادي، بيد أن أمور الدراسة لم تنتظم في الكثير من المدارس لتعذر وصول المعلمين أو الطلبة.

وأغلق شبان العديد من شوارع رام الله بالحاويات ومنعوا السيارات القليلة التي حاولت خرق الإضراب من التحرك، كما أشعلوا إطارات في شوارع أخرى. وقام سائقو أجرة بإغلاق شوارع أخرى بسياراتهم، مطالبين بأوسع تضامن شعبي لإجبار الحكومة على التراجع عن رفع أسعار الوقود.

وأعلنت جامعتا النجاح في نابلس وبير زيت قرب رام الله أن الدوام سيكون اليوم بمن حضر من الأساتذة والطلاب.

وذكرت وسائل إعلام محلية، إن إغلاق الشوارع امتد لمناطق مختلفة في الضفة الغربية، وقالت وكالة "صفا" المحلية، إن محتجين أغلقوا مفترق رأس الجورة في المدخل الشمالي لمدينة الخليل بالإطارات المشتعلة، إضافة إلى إغلاق مفترق التحرير في المدخل الجنوبي للمدينة، ومفترقي مخيمي العروب والفوار شمال المحافظة وجنوبها.

وثبّت سائقون لافتات كتب عليها شعارات مختلفة على مقدمة مركباتهم، مطالبين بضرورة التدخل لتخفيض الأسعار وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين ورحيل سلام فياض.

وتكرر ذات المشهد في نابلس وطولكرم وبيت لحم وباقي محافظات الضفة حيث بدت شوارع المدن فارغة من المركبات باستثناء بعض المركبات الخاصة، ولم يستطع عدد كبير من الطلبة والموظفين الوصول إلى مدارسهم، وبدت قاعات وساحات جامعة النجاح الوطنية فارغة.

وكانت نقابة النقل العام في الضفة الغربية أعلنت أن اليوم الاثنين هو إضراب شامل لكافة وسائل النقل العام في كافة المحافظات بالضفة.

يشار الى ان مدن الضفة الغربية تشهد تظاهرات احتجاجية منذ عدة أيام ضد الغلاء وارتفاع الأسعار والسياسات الاقتصادية لحكومة سلام فياض، وسط هتافات تنادي برحيله.
 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي