المؤتمر الإسلامي لبيت المقدس يدين التصعيد الإسرائيلي مؤخرا لاقتحام المسجد الأقصى

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-07-24

عمان - دان المؤتمر الإسلامي لبيت المقدس في الأردن الدعوات الإسرائيلية للمستوطنين والمتطرفين اليهود للحشد لاقتحام ساحات المسجد الأقصى في التاسع والعشرين من الشهر الحالي بناء على تقارير أرسلت إلى اللجنة الرقابية في البرلمان الصهيوني الإسرائيلي.

وصدر عن المؤتمر بيانا الاربعاء 25-7-2012 جاء فيه "إنه يتابع التجهيز الاسرائيلي والإعداد والاحتفال بذكرى ما يسمى "كنيس الخراب" من قبل الحركات الاسرائيلية المتطرفة والمتشددة الرسمية وغير الرسمية وعلى مقربة من المسجد الأقصى المبارك وعلى أرض مقدسية صادرتها قوات الاحتلال الصهيوني ومهما اختلفت أقوال تلك الفئات بشأن ربط هذا الحدث الخطير بالأساطير الإسرائيلية الدينية أو التاريخية فإن الحقيقة التي حرصت الهيئات الاسرائيلية على تجاهلها هي أنها تمارس عدوانا صهيونيا على أرض عربية محتلة".

وأشار البيان إلى أن الشرعية الدولية ممثلة بمنظمة الأمم المتحدة رفضت أي إجراء إسرائيلي يؤدي إلى أي تغيير في طابع المدينة المقدسة المحتلة واعتبرت جميع إجراءاتها في القدس باطلة وغير مقبولة دوليا وقانونيا ومع هذه الحقيقة عملت السلطات الاسرائيلية المحتلة على تجاهلها وعلى تعظيم هذه الخطوة العدوانية وإضفاء مفهوم ديني على هذا البنيان.

وقال البيان إن المنظمات والهيئات العربية والإسلامية الدولية مدعوة في هذه المرحلة أكثر من أي وقت مضى أو سيأتي إلى تحريك قضية القدس على مستوى مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة لتفعيل القرارات الدولية بشأن القدس باعتبارها أرضا عربية محتلة وأن أي إجراء أو تغيير في طابعها وهويتها الثقافية والقانونية وأي أعمال تؤدي إلى ذلك هي من الأمور المرفوضة دوليا والتي تتطلب اتخاذ آلية فعالة لتفعيل تلك القرارات ووضع حد لهذه السلسلة من الاعتداءات الاسرائيلية على مدينة القدس والمقدسات الدينية فيه.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي