فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الرئيس صالح : مذبحة دار الرئاسة محطة كارثية ودرس للأنقلابيين

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-06-25 | منذ 9 سنة

صنعاء - اعتبر الرئيس اليمني الاسبق علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام الذكرى الرابعة والثلاثين لمذبحة دار الرئاسة في عدن والتي راح ضحيتها الرئيس المناضل سالم ربيع علي ومعه مجموعة من رفاقه والتي تصادف الثلاثاء 26 يونيو، بأنها محطة تاريخية هامة، يستذكر من خلالها الدور الوطني الثوري الرائد للشهيد سالمين ضد الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن، ومسار نضال تحقيق الوحدة اليمنية، وتعيد للأذهان فواجع الصراعات الدموية وتأثيرها السيئ في حال اليمن الأرض والناس.

وقال صالح في تصريح له في ذكرى استشهاد الرئيس الأسبق سالمين، أن استذكار تلك الحقبة التي شكلت إحدى المحطات الكارثية ودورات العنف خلال حقبة التشطير الملغومة بالصراعات والتصفيات والأحداث التي كان وقودها أبناء الوطن الذين دفعوا الثمن غالياً عبر قوافل من الضحايا الأبرياء، ليس إذكاء للجراح بقدر ما يمثل دروساً خالدة لا سيما لقوى الانقلاب والتأمر ليستخلصوا ما يفيدهم ويقودهم إلى الرشد والإقلاع عن تلك المواقف التي أضرت بالوطن ومصالحة العليا.

وأشار إلى أن نهج التسامح وحنكة العقلاء أزاح حقبة الصراعات الدموية وجنب البلاد في محطات عدة مؤامرات أرادت أن تدفع الوطن اليمني بكامله إلى قلب الفوضى السياسية وأعماق بحار الدماء المسفوحة وأخرها مسعى الانقلابيين في أحداث العام الماضي وما شهده مسجد دار الرئاسة من هجوم إرهابي لتصفية جماعية لكبار قيادات الدولة.. فلم يدع هذا النهج الفرصة للخيارات الدموية من أن تتمكن من إيجاد موضع قدم لها في وطن الثاني والعشرين من مايو .

وأضاف أن الأحرى بمن يسيرون اليوم في الاتجاه المعاكس عن طريق إثارة الزوابع وإشعال الفتن واصطناع الأزمات وإعادة إنتاج أزمات الماضي وما أفضت إليه من الكوارث، الاستفادة من دروسها، وأخذ العظة منها فالعودة إلى الصواب هي من تتكفل بتقويم الذات وإخراجها من زوايا العناد والمكابرة إلى فضاءات التسامح والوئام والاعتراف بأن خير الخطائين التوابون.

مؤكداً أن الانتقال السلمي للسلطة والذي توج بالانتخاب الديمقراطي للقائد السياسي الوطني عبدربه منصور هادي رئيساً مثل نقلة نوعية وطنية وديمقراطية جديدة جعلت اندفاع تيار المؤامرة يرتد إلى أوساط أعوان الشيطان، ويحيل كيدهم وبأسهم إلى هباء منثور تذروه الرياح.

ولفت الزعيم اليمني صالح إلى أن المؤتمر الشعبي العام والذي لم ينهج أي صراع دموي مع أي طرف في ساحة الصراع السياسي سيواصل مساره ومواقفه الوطنية مع كل الخيرين وبما يجنب أبناء شعبنا أي ويلات ومآسي جديدة.. وكاسراً حلقات المؤامرة الواحدة تلو الأخرى، وممهداً بعزم وحزم ليمن جديد، موحد وديمقراطي، متطور ومتقدم وآمن ومستقر.
مترحماً في ختام تصريحه على الرئيس الراحل سالم ربيع علي (سالمين) وموصلاً بذلك إلى أهله وذويه ومحبيه .

المؤتمر نت



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي