فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
اليمن تودع أحد أبطالها الميامين

الرئيس هادي يتقدم مشيعي الشهيد المناضل اللواء الركن سالم قطن

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-06-19 | منذ 9 سنة

صنعاء – شُيع الثلاثاء 19-6-2012 بصنعاء في موكب جنائزي مهيب وحزين تقدمه الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية القائد الأعلى للقوات المسلحة ومعه رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي ووزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر أحمد ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى.. وعدد كبير من القيادات العسكرية والأمنية وجمع غفير من المواطنين جثمان شهيد الوطن والقوات المسلحة المناضل الكبير اللواء الركن سالم علي قطن قائد المنطقة العسكرية الجنوبية قائد اللواء 31مدرع الذي طالته أيادي الغدر والإرهاب يوم أمس أثناء توجهه من منزله بمدينة المنصورة إلى مقر عمله.

وقد أشاد الأخ رئيس الجمهورية بالأدوار والمواقف البطولية التي سطرها الشهيد البطل اللواء الركن سالم علي قطن طوال حياته في الدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره في مختلف المنعطفات التاريخية التي شهدها الوطن.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن الشهيد رحمه الله يعتبر من أبرز القيادات العسكرية في التضحية والشجاعة والفداء في كافة معارك وجبهات القتال وآخرها دوره البطولي المشرف إلى جانب المقاتلين الأبطال في القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية.

وعبر المشيعون عن عميق الحزن بفقدان قائدٍ عسكري بحجم الشهيد البطل اللواء الركن سالم علي قطن الذي كان له أدواراً مشهودة في الدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره، واختتمها بالملاحم البطولية التي سطرها بالانتصار الساحق على العناصر الإرهابية في محافظة أبين.

ونوه رفاق درب الفقيد من القادة العسكريين والأمنيين بمناقب الفقيد وشجاعته وبطولاته ومآثره في جبهات التصدي لأعداء الشعب والوطن وسلوكه القيادي الرفيع كقائد وأب ومربي من خلال حرصه الدائم على تربية روح المسؤولية لدى القادة والضباط وارتباطه الوثيق بمرؤوسيه، وتلمس همومهم ومشاكلهم والحفاظ الدائم على الروح المعنوية للمقاتلين.

وطالب المشيعون والمعزون بضرورة أن تقوم الدولة وأجهزة ومؤسسات الأمن والاستخبارات بدورها الفاعل في رصد وتعقب عناصر الإرهاب وفي حماية القادة واتخاذ إجراءات وتحوطات الأمان حتى لا يسهل على الإرهابيين الوصول إلى أهدافهم وتحقيق مآربهم الخبيثة والتدميرية.

وأكدوا على ضرورة الضرب بيد من حديد على كل أوكار وعناصر الإرهاب أينما وجدت وعدم التهاون مطلقاً تجاه هذا الوباء الخبيث الذي يجب أن يستأصل من جذوره ودون هوادة.

وشعبنا اليمني وقيادته السياسية والعسكرية العليا ممثلة بالأخ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وهي تودع شهيد الوطن والقوات المسلحة لتؤكد أن المؤسسة الدفاعية والأمنية بقادتها وضباطها وجنودها الأبطال يدركون اليوم حقيقة أن أعداء الوطن لن يَدَعَو قواتنا المسلحة وشأنها طالما وهي تقف للإرهابيين الأشرار بالمرصاد مثلما كان حال شهيدنا البطل اللواء الركن سالم علي قطن الذي قاد ورفاق دربه معارك التصدي للإرهابيين وعصابات أنصار الشر وحقق مع كل الأبطال من القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية والمواطنين الشرفاء النصر الكبير بهزيمة الأشرار وتطهير محافظة أبين من رجسهم.

لقد كان الشهيد البطل رحمه الله من خيرة من أنجبته اليمن إخلاصاً وشجاعة وإقدام ووفاء وتضحية وعاش حياته جندياً مخلصاً للوطن والثورة والوحدة المباركة.. وباستشهاده خسر الوطن والشعب والقوات المسلحة واحداً من أبرز مناضليه الميامين صناع الانتصار المؤزر ضد العناصر الدموية الإجرامية الإرهابية في محافظة أبين البطلة.

والشهيد اللواء الركن سالم قطن من مواليد 1952م قرية يشبم- متزوج وله ثلاثة أولاد.

التحق بالقوات المسلحة عام 1970م.. حاصل على الدرجة العلمية قيادة قوات مشتركة وقد تدرج في المناصب القيادية العسكرية المختلفة منها:

- قائد فصيلة.
- قائد فصيلة مشاة/ الكلية العسكرية.
- ركن تدريب لواء.
- رئيس أركان كتيبة.
- نائب قائد سرية/ مشاة كتيبة حفظ السلام اليمنية في لبنان عام 1977م.
- رئيس عمليات لواء.
- رئيس أركان لواء.
- قائد لواء الشلال.
- قائد اللواء 115مشاة.
- قائد حرس الحدود في المنطقة العسكرية الوسطى قائد المحور.
- نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوى البشرية 2002-2012م.
- قائد المنطقة العسكرية الجنوبية وقائد اللواء 31مدرع.

وقد منح الشهيد- رحمه الله- عدد من الأوسمة والنياشين أهمها: وسام الوحدة 22مايو الدرجة الثالثة- وسام الشجاعة- وسام حرب التحرير- وشاح ووسام الملك عبدالعزيز آل سعود والعديد من الميداليات والشهادات التقديرية تقديراً لأدواره ومواقفه الوطنية الشجاعة التي عرف بها الشهيد خلال فترة عمله في القوات المسلحة.

كما شارك في التشييع عدد كبير من القيادات العسكرية والأمنية والشخصيات السياسية والاجتماعية وأهالي وأقارب ومحبي الشهيد وعدد من أعضاء اللجان الشعبية.

هذا وقد تحرك موكب التشييع بجثمان الشهيد إلى مطار صنعاء الدولي لنقله إلى مسقط رأسه قرية يشبم مديرية الصعيد بمحافظة شبوة ليوارى جثمانه الطاهر .

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته والهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. " إنا لله وإنا إليه راجعون".

حضر مراسيم التشييع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي عصام السماوي، ورئيس مجلس الشورى عبد الرحمن محمد علي عثمان.


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي