إيطاليا.. متعة الفن ورائحة التاريـخ

الامة برس
2024-05-26

إيطاليا.. متعة الفن ورائحة التاريـخ (زهرة الخليج)

«كلُّ الطّرق تؤدي إلى روما».. عبارة حفظناها، كما حفظنا أن «طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة»، إنه طريق الرحلة والسفر، الذي يشكّل مرجعية ثقافية؛ لهذا كان أدب الرحلة، الذي شكّل - ولايزال - قراءة للمكان بعين صاحبها. فكيف إذا كان الطريق نحو إيطاليا، بلد الفن والموسيقى، والفلسفة والجمال.وفقا لموقع زهرة الخليج

هنا تشكّل الطبيعة حضن الجمال، لكن كيف إذا أضيف إليها العمران، والمنحوتات التي تحمل أسماء رواد الحركة التشكيلية العالمية. هنا يعيش الزائر والمقيم ثقافة العين، لغة بصرية تدفعك لتعرف أسماء نحاتين وشعراء وأدباء ومفكرين، وتصبح مشاءً، تريد أن تلفَّ على قدميك، أو على دراجة، وإن كنت بجوار الأنهار والبحار، فمعنى هذا أن تركب قارباً، لتتمتع أكثر، فكل عمارة تحكي تاريخاً.. لهذا ليس غريباً أن يَعْتَبِرَ الشاعرُ الألماني جوته أن تاريخ ولادته بدأ حينما دخل روما؛ لهذا أطلق عليها عاصمة العالم، فتاريخ العالم كلّه يرتبط بمدن إيطاليا، التي تقف بكامل أناقتها، وعطرها، وثمارها.

ندخل إيطاليا من باب السياحة، وندعوكم إلى زيارة بعض مدنها، التي تشكل تحفة عمرانية، وحكاية لمن مروا بها.

ونحن مقبلون على شهر الأعياد، ربما نعيش حالة من الحيرة.. أين سنقضي إجازة الميلاد، ورأس السنة، وأي عيد نعيشه؟!.. نتوقف عند روما، وتحديداً روما القديمة، التي نشم فيها رائحة الحضارات والتاريخ، ولابد من التفكير في مكان الإقامة. هنا يستوقفنا فندق «أنانتارا بالازو نيادي روما»، الذي يقع في قلب روما القديمة، وهذا يكفي لمن يعشقون الأماكن التاريخية، والمدن القديمة. شُيّد هذا الفندق على أطلال حمّامات «ديوكلتيانوس» الحرارية القديمة، التي يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة من 298 إلى 306 ميلادية، والتي يمكن رؤية أساساتها وأحواضها وفسيفسائها المحفورة من خلال الطابق الأرضي السفلي؛ ليكون قصراً رخامياً في ساحة «بيازا ديلا ريبوبليكا» المهيبة. إنه ملاذ روماني أصيل بكلّ ما للكلمة من معنى، تعود جذوره إلى القرن التاسع عشر، ويتغنّى بعمارة رخامية تخطف الأنفاس. 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي