فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
الحكمة اليمانية التي صارت مثالا عالميا. هل يدرك الفرقاء اليمنيون ذلك ؟!

"روسيا تقبل تطبيق "السيناريو اليمني" في سوريا وكلينتون تدعو الأسد إلى الرحيل فورا

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-06-07 | منذ 9 سنة

لندن- بدأت مؤشرات "توافق" دولي على صيغة حل في سوريا على الشاكلة اليمنية تتأكد يوما عن آخر، وانتقلت روسيا من التلميح إلى التصريح بقبول استثناء الأسد من أي حل قادم، بالمقابل تصر واشنطن على دعوة الاسد إلى التنحي والمغادرة فورا.

يأتي هذا في وقت حذر فيه وزير خارجية المانيا من التداعيات الخطيرة لامتداد الصراع السوري إلى لبنان بما يشعل حربا إقليمية.

وقال دبلوماسي روسي كبير الخميس إن موسكو ستقبل انتقال السلطة في سوريا على غرار ما حدث في اليمن اذا قرر الشعب هذا وذلك في أحدث التصريحات التي تهدف فيما يبدو الى أن ينأى الكرملين بنفسه عن الرئيس بشار الأسد.

وحاول نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف تخفيف الضغط عن روسيا للمساعدة في ترتيب ترك الأسد الحكم قائلا إن مصير الرئيس السوري "ليس أمرا يتعلق بنا" بل أمر يرجع للسوريين أنفسهم مؤكدا موقفا تعبر عنه موسكو منذ فترة طويلة.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن بوجدانوف "تنفيذ ما يسمى سيناريو اليمن لحل الصراع في سوريا لن يكون ممكنا الا اذا وافق عليه السوريون انفسهم."

وكانت موسكو قد استخدمت حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن وأدوات اخرى لحماية الأسد الذي أعطى روسيا موطيء قدم مهم في الشرق الأوسط وأحد مشتري السلاح الروسي. وحماه موقف الكرملين من أن إدانة مجلس الأمن كما صد جهودا غربية وعربية ليترك الحكم.

وفي مؤشر على تزايد الضغوط على موسكو أوفدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مسؤولا كبيرا بوزارة الخارجية يتولى الملف السوري هو فريد هوف الى موسكو.

وأكدت كلينتون الخميس في اسطنبول ان المجزرة الاخيرة التي وقعت في سوريا "غير مقبولة" وانه على الرئيس السوري بشار الاسد الرحيل.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحافي بعد مؤتمر دولي حول مكافحة الارهاب ان "العنف المدعوم من قبل النظام الذي شهدناه "..." في حماة امر غير مقبول".

وقتل حوالي 100 شخص بمزرعة القبير بريف حماه في "مجزرة" أخرى تقارب من حيث ماساويتها ماساة الحولة.

ورأت وزيرة الخارجية الاميركية التي تختتم في تركيا جولة قادتها الى الدول الاسكندينافية والقوقاز، ان تسوية الازمة في سوريا تتطلب وقفا لاطلاق النار ونقلا للسلطة وتشكيل حكومة انتقالية.

وقالت غداة اجتماع في اسطنبول مع القوى الغربية ودول عربية لتحديد سبل تعزيز الضغط على دمشق واحداث تغيير سياسي في هذا البلد "على الاسد ان يسلم سلطته ويغادر سوريا".

وفي المؤتمر نفسه، اتهم وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو النظام السوري بإفساح الطريق أمام اندلاع حرب أهلية في بلاده.

وقال ان بلاده ما زالت تفضل الطريقة الدبلوماسية لتسوية الازمة السورية لكن عليها "التفكير" في كل السيناريوهات لضمان امنها.

واضاف "سنستخدم الدبلوماسية حتى النهاية لكن اذا كانت الدبلوماسية مهمة، فالمبادئ مهمة ايضا. يجب علينا الا نسمح لاحد بمخالفة هذه المبادىء".

وشارك في الاجتماع كبار المسؤولين من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا واسبانيا وايطاليا والاردن ومصر والسعودية والكويت والامارات وقطر وتونس والمغرب وتركيا.

وبحث المشاركون الدعوات التي وجهتها بعض الدول للجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يجيز للدول الاعضاء "اتخاذ كل الاجراءات اللازمة" من اجل تطبيق قرارات محددة من مجلس الامن. ويمكن ان يستخدم في بعض الحالات للسماح بعمل عسكري.

وقال المسؤول الاميركي الذي تحدث للصحافيين حول الاجتماع رافضا الكشف عن اسمه ان "وزيرة الخارجية اوضحت بان الفصل السابع يبقى مطروحا على الطاولة للوقت المناسب".

إلى ذلك، حذر وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله من امتداد الصراع السوري إلى لبنان.

وقال فيسترفيله الخميس في مستهل زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت: "خطر إصابة الدول المجاورة بعدوى كبير".

وحذر فيسترفيله مجددا من اندلاع "حريق شامل" في المنطقة.
ميدانيا، اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس ان مراقبين تابعين للامم المتحدة كانوا في طريقهم الى موقع اخر مجزرة في سوريا قرب حماة "وسط" تعرضوا "لاطلاق نار من اسلحة خفيفة.
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي