فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
ستتخذ إجراءات حاسمة وستحمل المسؤولية الكاملة لأي طرف يحاول عرقلة جهودها أو يتباطأ في تنفيذ قراراتها

اللجنة العسكرية اليمنية تقر النزول الميداني السبت لإنهاء ما تبقى من مظاهر مسلحة بالعاصمة صنعاء

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-04-26 | منذ 9 سنة

صنعاء - ناقشت لجنة الشؤون العسكرية اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار في اجتماعها الخميس 26-4-2012 عدد من الخطوات العملية المدرجة في برنامج وخطة عملها الميداني لإنهاء ما تبقى من المظاهر المسلحة بأمانة العاصمة وفتح طريق صنعاء ـ مأرب.

وأقرت اللجنة النزول الميداني يوم السبت القادم لفتح طريق صنعاء ـ مأرب بدأً من الحتارش وحتى نقيل بن غيلان، ونشر القوات الأمنية من الشرطة العسكرية لتأمين الحماية اللازمة.

كما أقرت النزول الميداني لإنهاء ما تبقى من المظاهر المسلحة والمتارس والحواجز نهائيًا في حي صوفان والنهضة ومنطقة الحصبة .. مؤكدة ضرورة التزام جميع الأطراف بسحب المجاميع المسلحة وإخلاء الشوارع والأحياء من المسلحين.

وشددت اللجنة في الاجتماع بأنها ستتخذ إجراءات حاسمة وستحمل المسؤولية الكاملة لأي طرف يحاول عرقلة جهودها أو يتباطأ في تنفيذ قراراتها وتعليماتها ، وكذا ضرورة إخلاء مؤسسة المياه ومبنى اليمنية بالحصبة وساحة المكتبة الوطنية وسكن الممرضات من المسلحين.

واستمعت اللجنة إلى موجز تفصيلي عن المسرح العملياتي وتموضع وحدات القوات المسلحة في عموم المناطق العسكرية على مستوى الجمهورية وأهم التحديات الأمنية التي تواجهها اليمن والاتجاهات الرئيسية لتلك التحديات والأسس والمرتكزات العامة لإعادة تنظيم وهيكلة القوات المسلحة والأمن انطلاقًا من واقع الحال.

ووجهت اللجنة وزارتي الدفاع والداخلية بإعداد التصورات الخاصة في هذا الجانب وعرضها على لجنة الشؤون العسكرية لمناقشتها وإقرارها ومن ثم رفعها إلى رئيس الجمهورية رئيس اللجنة للمصادقة عليها.

وأكدت اللجنة العسكرية أهمية تكاتف الجهود لإعادة اللحمة بين صفوف منتسبي المؤسسة الدفاعية والأمنية والعمل بمبدأ التدوير الوظيفي وضرورة تجهيز وإعداد خطة المتطلبات الأمنية لعرضها في مؤتمر أصدقاء اليمن الذي سينعقد نهاية مايو المقبل في العاصمة السعودية الرياض.

وكان وزير الدفاع شدد خلال الاجتماع على أهمية تحديد القوات العسكرية الفعلية وقوات حماية المنشآت الحيوية وقوات حرس الحدود خلال إعداد التصور الخاص بالهيكلة .. مستعرضًا إمكانية إشراك الأيدي العاملة من العسكريين وتحويلها إلى قوى إنتاجية خلال المرحلة القادمة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي