فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

جائزة الشيخ راشد للشخصية الانسانية تختار رئيس الإمارات شخصية العام

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2011-05-11 | منذ 10 سنة
خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

دبي – من مريم الزرعوني - أعلن الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي الرئيس الأعلى لمجموعة "طيران الإمارات " رئيس مجلس إدارة مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة فوز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية للعام 2010 - 2011.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد، أمام ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية، إن جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية شكلت منطلقاً حضارياً لتكريم الشخصيات المرموقة التي لها باع طويل وبصمات واضحة جلية في مسيرة العمل الخيري والإنساني في عالمنا العربي والإسلامي وقد نال هذه الجائزة في دورات سابقة شخصيات رفيعة المستوى ولم تكن هذه الجائزة تمنح وفق اعتبارات شخصية أو رؤية سياسية وإنما ثمرة ترشيحات المنظمات الدولية والمراكز والمدن الإنسانية حتى تتعمق مصداقية هذه الجائزة في تكريم الخير أينما كان.

وأضاف: "شرف لي أن أعلن اليوم عن فوز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية للعام 2010- 2011 وهذا الفوز الذي صادف أهله جاء بترشيح المنظمات والمدن الإنسانية والخيرية في العالمين العربي والإسلامي والعديد من المنظمات والمؤسسات الدولية التي رأت في رئيس الدولة نموذجاً عالميا يحتذى به في الخير والعطاء للإنسانية جمعاء دونما تمييز أو محاباة بين لون وجنس أو عرق ودين فهو القائد والرائد والأب الحاني وهو يقود اليوم نهضة الإمارات وشعبها بل والمنطقة بأسرها".

وتطرق الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إلى بعض ملامح مآثر الشيخ خليفة فقال: "إن مآثر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لا تعد ولا تحصى وبصمات خليفة القائد في كل مكان وأن خير خليفة يعم كل بقعة في العالمين العربي والإسلامي والقلوب كلها تهفو إليه وتطمع خيرا في قلبه العامر بالمحبة لبني الإنسان وللأخ والصديق والشقيق لأن رسالة الإمارات رسالة سلام ومحبة ووئام".

وفي ختام كلمته نقل التهاني إلى شعب الإمارات بفوز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بهذه الجائزة التي تتشرف به وتعلو وتسمو حين تمنح له.

وقام المكتب الإعلامي للجائزة بتقديم حقيبة معلومات للصحافة تتضمن سيرة موجزة لحياة الشيخ خليفة ومآثره ولمساته الإنسانية على الصعيد المحلي والعربي والإسلامي بل والعالمي مع العدد الخاص من مجلة راشد الفصلية حيث احتل رئيس دولة الإمارات غلاف المجلة المزدوج بالعربية والإنجليزية مع موضوع شامل باللغتين بقلم مريم عثمان المدير العام للمركز نائب رئيس اللجنة العليا لجائزة الشخصية الإنسانية.

وشمل العدد أيضاً كلمة معبرة ومؤثرة كتبها الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بعنوان "خليفة.. نهضة أمة" وقد اشتملت على بعض ما أعلنه في المؤتمر الصحفي ولكنها تطرقت إلى جوانب أخرى أكثر تفصيلا فقال "حين أسعفني الوقت وتصفحت استمارات الترشيح التي قامت الأمانة العامة لجائزة راشد للشخصية الإنسانية بتوزيعها على المنظمات والمدن الإنسانية للإستئناس برأيها وقرأت المبررات الكثيرة والأسباب العديدة التي قدمتها هذه المنظمات في تأكيد ترشيحها لفوز رئيس الدولة بهذه الجائزة التي صارت أكثر رفعة اليوم شعرت بالزهو والإعتزاز الوطني لما لمسته من حب عميق صادق واحترام وتقدير لا حدود لهما لصاحب السمو رئيس الدولة في كل دول العالم".

واضاف في مقالته: ان الأتراك تحدثوا عن الإفطارات الجماعية التي أقامتها "مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية" في مختلف المدن التركية خلال شهر رمضان الفضيل وأهل باكستان تحدثوا عن إغاثة الشيخ خليفة بن زايد لهم حينما تعرضت بلادهم لفيضانات مدمرة ونكبات وويلات وأهل فلسطين بمنظماتهم غير الحكومية ومدنهم الإنسانية أكدوا أن الجائزة يستحقها وبجدارة رئيس الإمارات الذي كان يهب دوماً لمساعدتهم ومساندتهم تماماً كما كان زايد يسابق إلى الخيرات يبني لهم المساكن ويعيد إليهم ما دمرته جرافات الإحتلال وما هدمته آلته العسكرية بل يعمق ويؤكد هويتهم ووجودهم في القدس الشريف من خلال بناء مسجد يحمل اسمه ليرتفع نداء "الله أكبر" في كل حي وشارع في قبلة المسلمين الأولى". -وام-
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي