فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

خلافات داخل المجلس العسكري بشأن مصير مبارك

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2011-04-09 | منذ 10 سنة

القاهرة - يو بي آي- كشفت صحيفة الشروق المصرية السبت 9-4-2011 أن قادة المجلس العسكري الحاكم مختلفون بشأن امكانية سفر الرئيس المخلوع حسني مبارك إلى الخارج لتلقي العلاج.

ونقلت صحيفة الشروق عن مصادر رسمية أن المجلس تلقى عرضاً من "دولة خليجية رئيسية" لاستصدار عفو صحي عن مبارك وأسرته، مقابل "حزمة مساعدات اقتصادية سخية".

ويأتي كشف الصحيفة بعد مظاهرات عارمة جرت في ميدان التحرير في القاهرة، للمطالبة بالاسراع بمحاكمة مبارك وأفراد عائلته ورجال عهده بتهم الفساد.

ووفقاً للمصادر العسكرية، فان "هناك آراء متنوعة داخل المجلس العسكرى الأعلى حول الطريقة الأمثل للتعامل مع مصير الرئيس مبارك وعائلته".

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها "هناك من يقول ما فيش داعى نبهدل الرجل فى آخر أيامه، وبين من يقول الموضوع ده ممكن يتسبب فى غضب واسع".

وأشارت إلى أن "أي قرار بسفر الرئيس للعلاج مع مرافق أو أكثر، لا يمكن أن يتم إلا فى ظل إجراءات قانونية مقيدة تضمن ألا تضيع حقوق الثورة".

وبشأن العرض الخليجي، نقلت الصحيفة عن "مصادر رسمية" في القاهرة، أن "عرض الدولة الخليجية تضمن إعفاء مبارك من المحاكمة على أساس تقدم سنه وسوء حالته الصحية، وكذلك أسرته بوصفها أسرة رجل ممن حاربوا فى أكتوبر، بعد قيامهم بتسويات اقتصادية يمكن بعدها إعفاؤهم من المحاكمة".

وقدرت المصادر حجم المساعدات الاقتصادية التى عرضتها الدولة الخليجي، بأنها "تكفي لسداد جزء كبير من الديون المصرية الخارجية".

وحسب أحد هذه المصادر، فقد اعتذر المجلس العسكري عن "عدم قبول العرض الخليجي، لأنه يمكن أن يمثل صدمة كبيرة للرأى العام المصرى".

إلا انها استدركت بالقول إن "مثل هذا الأمر لا يمكن البت فيه إلا إذا ثبت أن إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين خلال الثورة لم يكن بأوامر شخصية من مبارك".

ونقلت الشروق عن أحد المصادر قوله "أظن أنه لم يقل لوزير الداخلية اضرب عليهم رصاصاً حياً على الإطلاق".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي