فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الرئيس صالح يلتقي مشائخ واعيان مديريات خارف وذيبين وبني صريم وخمر بعمران

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2011-02-14 | منذ 10 سنة

صنعاء (الجمهورية اليمنية) - التقى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح رئيسالاثنين 14-2-2011 المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية والقيادات الحزبية ومنظمات المجتمع المدني في مديريتي خارف وذيبين بمحافظة عمران.

حيث جرى مناقشة العديد من القضايا والموضوعات التي تهم المواطنين في المديريتين وفي مقدمتها ما يتصل باحتياجاتهم من المشاريع التنموية والخدمية، بالإضافة إلى مناقشة التطورات على الساحة الوطنية.

وتحدث عدد من الحضور، حيث عبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء مع الرئيس صالح والذي يأتي تجسيدا لحرصه على تلمس احتياجات وتطلعات المواطنين ومعالجة قضاياهم عن كثب والاستماع إليهم حول كل مايهم الوطن والمواطنين.. مشيرين إلى أن أبناء خارف وما عرف عنهم من دور نضالي وتضحيات وطنية ومواقف نبيلة من خلال رموزهم الأحرار المناضلين قد جاءوا اليوم بكافة المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية والوجهاء والقيادات الحزبية والمحلية والشباب والمثقفين، ليجددوا العهد والولاء لله تعالى وللقائد الوحدوي المخلص الذي الهمه الله الحكمة وسعة الصدر والتسامح والذي جسده على الدوام في نهجه وسلوكه.

وجددوا العهد والولاء للوطن الذي ارتوى ترابه الطاهر بدماء الشهداء الأبرار وعاش يقظا لكل الحاقدين والمتآمرين وقذفهم في مزبلة التاريخ تهوي بهم إلى مكان سحيق. كما جددوا العهد والولاء للوحدة المباركة التي جمع الله بها الشمل والتأمت بها الجروح وتوحدت الصفوف وأصبحت المجد الذي شيده أبناء الشعب اليمني وعطاء الخير الذي لا ينضب.

وأضافوا" إن أبناء خارف يؤكدون للقيادة السياسية والوطن من أقصاه إلى أقصاه وهم اليوم أكثر قوة وتماسكا بفضل رصيدهم النضالي وشهدائهم الأبطال وتضحياتهم العظيمة، سيظلون وكما عرفهم الشعب قلعة الشموخ الشماء العصية على كل المؤامرات والرهانات متمسكين بالمبادئ والثوابت الوطنية والنهج الديمقراطي الراسخ الذي أسس دعائمه وشيد أركانه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية".. مؤكدين بأنهم سوف يواصلون السير على درب النضال الذي سلكه أبائهم والحياة الكريمة والعزة والحرية التي ضحوا من اجلها.. معبرين عن اعتزازهم وتقديرهم وفخرهم بالمواقف الوطنية والمسؤولة لفخامة الرئيس والوقوف بثبات في ظل قيادته الحكيمة لتحقيق كل ما يصبو إليه أبناء الوطن، معلنين مباركتهم وتأييدهم لمبادرة فخامته ودعوته لاستئناف الحوار ووضع المصلحة الوطنية العليا فوق كل اعتبار.

وأكدوا أن أبناء خارف لم يكونوا بعيدين عن خير الثورة حيث شهدت مناطقهم العديد من المشاريع في ظل رعاية فخامة الرئيس وحرصه على إيصال خير الثورة والوحدة لكافة أبناء الوطن. مشيرين إلى أنهم يتطلعون إلى تحقيق المزيد من المشاريع الخدمية والإنمائية التي تحتاجها مناطقهم سواء ما يتعلق منها باستكمال مشاريع الطرق ومشاريع المياه والكهرباء والمعاهد الفنية والمهنية وغيرها.

وجددوا العهد على الوقوف في وجه كل دعاة الفتنة والتخريب والفوضى ومع أمن الوطن واستقراره ووحدته ونهجه الديمقراطي. مشيرين إلى أن خارف ستظل عصية على كل من يحاول النيل من مواقفها الوطنية أو أدعى الوصاية عليها.

وتحدث رئيس الجمهورية حيث رحب بالأخوة الحضور من المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية والشباب من أبناء خارف، مشيراً إلى أن لأبناء خارف مواقف وطنية شجاعة منذ اندلاع فجر الثورة بقيادة المناضل الكبير المرحوم مجاهد أبو شوارب.

وقال " لقد كنا زملاء مع العديد من أبناء خارف منذ الأيام الأولى للثورة وما تلاها من أحداث سواء في مواجهة أعمال التخريب في المناطق الوسطى أو في معارك الدفاع عن الوحدة وأخيرا في مواجهة أعمال التمرد والتخريب في محافظة صعدة، وكان أبناء خارف في مقدمة الصفوف لمساندة إخوانهم في القوات المسلحة والأمن من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار".

وأضاف " نحن نقدر تضحيات أبناء خارف وحاشد عامة في مواقفهم الوطنية الشجاعة دفاعاً عن الوطن وثورته ونظامه الجمهوري ووحدته وأمنه واستقراره". مشيراً إلى أن ما عبر عنه أبناء خارف من مشاعر صادقة ومواقف وطنية تعكس معدنهم الأصيل وما يتحلى به أبناء خارف من التفاني والإخلاص والولاء للوطن. موضحاً بأنه سوف يتم الأخذ في الاعتبار كل ما عبر عنه الحضور حول احتياجات المنطقة من المشاريع الخدمية والإنمائية وسيتم توجيه الجهات المعنية باعتمادها ضمن خططها وموازناتها وبما يحقق المصلحة العامة.

حضر اللقاء محافظ عمران كهلان مجاهد أبو شوارب، ووكيل المحافظة صالح أبو عوجاء.

كما التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية والقيادات الحزبية ومنظمات المجتمع المدني والشباب من أبناء مديريتي بني صريم وخمر بمحافظة عمران.

حيث جرى مناقشة القضايا والموضوعات التي تهم المواطنين في المديريتين والوقوف امام القضايا التي تهم الوطن .

وتحدث عدد من الحضور، معبرين عن اعتزازهم بهذا اللقاء مع قائد الوطن ومحقق وحدته ومرسخ دعائم الديمقراطية والتقدم في الوطن، مشيرين إلى أن بني صريم قد جاءوا ليجددوا العهد لفخامته ومبادلة الوفاء بالوفاء. مؤكدين بأنهم سوف يتصدون لكل من يريد المساس بأمن الوطن وأمنه واستقراره وسيكونون الجنود الأوفياء للوطن وضد كافة الدعوات المغرضة والهدامة والأفكار المضللة والشعارات الزائفة وإنهم سيكونون مع الوطن وقيادته في السراء والضراء. منوهين بأن الوطن قد حقق في ظل قيادة فخامة الرئيس الكثير من الانجازات والتحولات وفي مقدمتها إعادة تحقيق وحدة الوطن وترسيخ دعائم الديمقراطية ناهيك عن المنجزات التنموية العملاقة في شتى المجالات سواء الطرق والتعليم والصحة والاتصالات والرياضة وغيرها.

وأكدوا العهد في الحفاظ على كل تلك الانجازات والمكتسبات التي تحققت للوطن في ظل راية الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية. واعبروا عن تأييدهم ومباركتهم لمبادرة فخامة رئيس الجمهورية حول الإصلاحات والحوار. مشيرين إلى أن أبناء بني صريم سيكونون وكما هو العهد بهم الجنود الأوفياء مع الوطن وأمنه واستقراره وضد كل دعاة الفتنة والتفرقة وأعمال التخريب والفوضى.

مؤكدين أن أبناء بني صريم أحرار شرفاء لن يقبلوا الوصاية عليهم من احد مهما كان أو جعلهم مزرعة يتكسب منها الآخرون وعلى حساب أبنائهم وتضحياتهم من أجل الوطن وثورته ونظامه الجمهوري ووحدته. مشيرين إلى انه لن يكون بينهم وبين الدولة وسيط أو حواجز تحول دون إيصال مطالبهم واحتياجاتهم وان الوطن يعيش في عهد الحرية والديمقراطية التي يعبر في ظلها كل مواطن عن رأيه بحرية ودون خوف. معبرين عن تقديرهم لما نال مناطقهم من خيرات الثورة والوحدة، مطالبين بتحقيق المزيد منها سواء في مجال الطرقات والكهرباء أو التعليم والسدود والحواجز المائية أو استكمال الجامعة وغيرها من المشاريع.

ورحب فخامة الرئيس بالمشائخ والأعيان والشباب وأعضاء المجالس المحلية من أبناء بني صريم في مدريتي بني صريم وخمر. وقال " نحن سعداء بالالتقاء بكم ونحن نعرف ونقدر مواقف بني صريم وحاشد عامة في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة وضد عناصر التمرد في صعدة فلقد كانت دوما مواقفكم مشرفة ووطنية وكانت وستظل بني صريم وحاشد عامة درع للثورة والجمهورية والوحدة، غيورة على الوطن, ونتذكر رموز حاشد ومناضليها الكبار وفي مقدمتهم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر والشيخ مجاهد أبو شوارب والشيخ حمود عاطف والشيخ علي ناصر شويط والشيخ حميد جليدان والشيخ منصر فيشي والشيخ هادي البارق والشيخ حزام جخدم وغيرهم الكثير من الرموز الذين لا يتسع المجال هنا لذكرهم أو حصرهم.

وأضاف:" لقد قدم أبناء حاشد الشجعان نهر من الدماء من أجل الوطن وثورته ووحدته ومن أجل الأمن والاستقرار في صعدة وفي عموم الوطن، ونحن نقدر هذه التضحيات والمواقف ونبادل الوفاء بالوفاء، واليوم يوجد هناك جيل متعلم وواع ومتحمس من أجل وطنه ونهضته وتقدمه، وهذا الجيل لن يألوا جهداً في الاستبسال في سبيل نفس المبادئ العظيمة التي ضحى من أجلها الآباء والشهداء والمناضلون وهذا الجيل ينعم اليوم بالحرية والديمقراطية، ويمارس حقوقه وواجباته ويشارك بفعالية في بناء وطنه".

وأكد فخامة الرئيس بأن مسؤولية بناء الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره هي مسؤولية الجميع، لان الوطن هو المظلة التي نستظل بها جميعاً وعلينا أن نحميه ونصونه ونضعه في حدقات عيوننا. مشيرا إلى أن ما عبر عنه الحضور من أبناء بني صريم من احتياجات مناطقهم سيتم آخذها بعين الاعتبار. موجهاً الجهات المعنية بإدراجها ضمن خططها وموازناتها.

حضر اللقاء محافظ عمران كهلان مجاهد أبو شوارب، ووكيل المحافظة صالح أبو عوجاء، وعضو مجلس النواب الشيخ حمود عاطف.


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي