فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

جامعيون وصحافيون جزائريون يدعون الى التغيير

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2011-01-21 | منذ 10 سنة

الجزائر - نشرت مجموعة من الجامعيين والصحافيين والشخصيات الجزائرية الجمعة 21-1-2011 نداء للتغيير الديموقراطي في البلاد غداة اندلاع الثورة في تونس المجاورة.

ودعا الموقعون على النداء الى "تضافر كافة مبادرات المواطنين والجمعيات والنقابات والاحزاب السياسية في اتجاه رفع القيود عن الحياة العامة ومن اجل تحقيق التداول الديموقراطي في الجزائر".

ويعتبر هذا النداء الذي وقعه ثلاثون شخصية، فريدا من نوعه، على الاقل منذ الاضطرابات التي هزت الجزائر من الرابع الى التاسع من كانون الثاني/يناير.

ويشيد النداء الذي ارسل الى عبر البريد الالكتروني وفيسبوك ونشره موقع صحيفة لوماتان الجزائري، مطولا بقوة بحركة الاحتجاج التونسية التي اطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

واعتبر الموقعون ان "التحرك العادل للشعب التونسي يفتح وضعا سياسيا جديدا في المغرب العربي الذي يربطه مصير مشترك".

وبعد التطرق الى "اليأس الاجتماعي" في الجزائر والذي تجلى في اضطرابات بداية الشهر الجاري التي اسفرت عن سقوط خمسة قتلى واكثر من 800 جريح في مختلف انحاء البلاد، انتقد الموقعون بشدة الحكومة الجزائرية لانها لم تعط تلك الاحداث "سوى تفسير واحد هو ارتفاع اسعار المواد الاساسية".

وقال الموقعون ان "ازمة يناير لا تنصهر في الزيت" في اشارة الى احدى تلك المواد الاساسية، مؤكدين ان "التحركات الاجتماعية بلغت هذه السنوات الاخيرة عددا غير مسبوق" في الجزائر.

وتابع النداء ان "الحكم وجد نفسه وحيدا امام ارتباك وغضب الجزائريين" وانتقد فرض حالة الطوارىء منذ 1992 و"القمع الامني والتضليل والقيود على الاعلام".

ومن بين الموقعين على النداء الصحافي فوضيل بومالة النائب السابق وحيدر بن دريهم والجامعيون زبير عروس واحسان بشاني وسعيد بوضياف من قدامى محاربي حرب التحرير الجزائرية والناشر وادي بوسعد والجامعي يوسف الاخضر حمينة ابن المخرج السينمائي محمد الاخضر حمينة الذي فاز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان سنة 1974 عن فيلمه "سنوات الجمر".
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي