فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

42 قتيلا في حريق بسجن المنستير وهجمات على سجون أخرى في تونس

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2011-01-15 | منذ 10 سنة

تونس - وكالات- قتل ما لا يقل عن 42 سجينا في حريق شب السبت 15-1-2011 بسجن المنستير بوسط شرق تونس بحسب ما أفاد طبيب في مستشفى محلي لفرانس برس، في حين تعرضت سجون أخرى لهجمات أوقعت جرحى وفقا لمصادر مختلفة.
وصرح الطبيب علي الشتلي رئيس قسم الطب الشرعي في مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير (160 كلم جنوب تونس) "نقلت 31 جثة إلى المشرحة وتلتها 11 أخرى".

وبحسب الطبيب اندلع الحريق عندما اضرم معتقل النار في فراش في جناح يأوي نحو 90 سجينا في محاولة فرار تحولت الى حالة هلع اثر سماع اطلاق نار قرب السجن.

وأوضح انه تم التعرف على كافة ضحايا المجموعة الاولى وأن الاحدى عشر التالية وصلت لتوها. واضاف إن الجثث وصلت متفحمة لكننا تمكنا من التعرف عليها، مشيرا إلى أن الضحايا قضوا أما اختناقا أو من حروق بالغة.

ويعتبر هذا الحادث الأكثر دموية منذ اندلاع قبل شهر الاضطرابات في تونس التي أدت الجمعة إلى فرار الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

وفي المنطقة نفسها أصيبت حوالى 20 امرأة بجروح من قبل عناصر غير منضبطة بلباس رجال شرطة استولوا على أسلحة في بلدة مساكن المجاورة قبل نشر شائعات عن الافراج عن سجناء.

وافاد شهود عيان أن أسر معتقلين توجهت إلى السجن وعندها تعرضت لاطلاق نار في أجواء من الفوضى والذعر. ونقل الجرحى الى مستشفى سهلول في سوسة.

وفي المهدية إلى الجنوب أوقع هجوم على سجن ثلاثة جرحى بحسب مدير مستشفى المدينة رضوان حربي الذي أشار إلى احتمال سقوط قتلى داخل المعتقل.

وفي غرب تونس أفاد شهود عيان لفرانس برس عن محاولات لشن هجمات على سجني المرناقية (غرب تونس) وفجة اكبر سجون البلاد.

وفي المرناقية حلقت مروحيات تابعة للجيش فوق المنطقتين محذرة السكان من خطر "الرصاص الطائش" الذي يطلقه المهاجمون.

وفي القصرين في وسط غرب البلاد اشار نقابي الى هجوم على سجن المدينة متحدثا عن احتمال ضلوع سكان للافراج عن اقارب لهم.
 
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي