فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

نائب الرئيس اليمني يدشن مشروع بلدة طيبة بعدن

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-11-24 | منذ 10 سنة

عدن (الجمهورية اليمنية)- دشن نائب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الاربعاء 24-11-2010 بعدن مشروع "بلدة طيبة" لتأهيل قيادات شبابية على مقاومة أساليب الهدم والعنف والتطرف ونشر ثقافة البناء والتسامح والاعتدال والسلام الاجتماعي الذي تتبناه الهيئة الوطنية للتوعية ومؤسسة الصالح الإجتماعية للتنمية ومؤسسة رايت ستارت الدولية وإتحاد صناع الحياة العالمي.

وفي الحفل ألقى المدير التنفيذي للهيئة الوطنية للتوعية عارف عوض الزوكا كلمة أشار فيها إلى أن فكرة المشروع وتنفيذه جاءت مبادرة من منظمات المجتمع المدني ممثلة بمؤسسة الصالح الاجتماعية للتنمية والهيئة الوطنية للتوعية بمشاركة مؤسسات الداعية الدكتور "عمرو خالد" رايت ستارت وإتحاد صناع الحياة العالمي لإدراكهم بالواجب الديني أمام الله ورسوله وأمام الوطن والشباب في مجتمعنا بإعتبارهم الشريحة الأكبر في المجتمع.. وقال " لقد وجدنا انفسنا كمنظمات تنموية وتوعوية وفكرية ملزمين بالتحرك الفاعل والجاد للأخذ بيد الشباب وتمهيد الطريق السوي أمامه ليكون شباب داعيا إلى الوسطية والاعتدال نابذا لكل أشكال العنف والتطرف ومؤهل على الحوار الفاعل مع الثقافات المبنية على أساس سليمة.

وأضاف بأن مشروع "بلدة طيبة" يهدف إلى تأهيل الشباب في إطار برنامج تدريبي كبير على مدار عام كامل موزع على أربع دورات تهدف إلى تعزيز القدرات القيادية للشباب والقدرة على الحوار الفاعل ونشر ثقافة الوسيطة والتسامح والإعتدال وبأسلوب ووسائل علمية وعملية .. مشيرا إلى أن المشروع يهدف أيضا إلى تنفيذ ثلاثين مشروعا محليا وخمسة عشر مشروعا وطني.

وأوضح بأن هذه المشاريع تهدف إلى تمكين الشباب على الابتكار والمبادرة بتقديم وتنفيذ أنشطة تخدم الإنسان والأرض على مستوى المحافظات وعلى مستوى الوطن بأكمله.

وقال المدير التنفيذي للهيئة الوطنية للتوعية "لقد أكملنا الآن الخطوة الأولى من المشروع والدور الأهم والنتيجة المرجوة تعود على هؤلاء الشباب والشابات بأن يكونوا أدوات بناء وعون وقيادة فاعلة في المجتمعات المحلية والمجتمع اليمني لتعزيز نهج الوسطية والاعتدال ونبذ الفرقة والتطرف والفكر المنحرف".

من جانبه تطرق الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد رئيس أمناء مؤسسة رايت ستارت الدولية إلى فكرته وأهدافه المتمثلة في خلق وعي لدى الشباب وإقتلاع جذور التطرف لمن يدعو لغير الوسطية في اليمن ونشر مبادئ وقيم الإسلام الصحيحة وإظهار صوره اليمن الناصعة لكل العالم بمساهمة ومشاركة مؤسسات المجتمع المدني من خلال مشروع "بلدة طيبة" الذي سيشمل كل محافظات الجمهورية.. وقال " الهدف من وراء المشروع هو اليمن أولا كبلد عريق ذات حضاره عظيمة وصفت في القرآن الكريم بقوله تعالى " بلدة طيبة ورب غفور" .. وأوضح أن اختيار القرآن الكريم لوصف اليمن ببلدة طيبة له إيحاءات كبيرة للماضي والحاضر والمستقبل وتعنى السلام والرحمة والتسامح والوسطية وهي سمة اليمن.

وأكد بأن القيادات الشبابية لها قدرات حماسية وهائلة يتطلب من الجميع حكومة ورجال أعمال ومؤسسات المجتمع المدني وأجهزة الإعلام دعم هذه القدرات الشبابية لنشر الوسطية ولكي تثبت للعالم خلال سنة بأن الشباب دعاة يحملون الفكر الوسطي ويواجهون التطرف بإقتلاع جذوره.

وتخلل حفل التدشين انشودة ترحيبية من زهرات دار اللواء لرعاية اليتيمات وأطفال مركز الطفولة الأمنة وإسكتش مسرحي بعنوان "تحت أمرك يا وطني" وأنشودة بعنوان "يا أمنا اليمن" للفنان عبدالرحمن الاخفش ونشيد المشروع للفنان "عبدالعزيز عبدالغني" وقصيدتين شعريتين قدمهما أمة الله حسن عبدالغني ومعاذ الجنيد نالت أستحسان الحاضرين.

بعد ذلك قدم رئيس الهيئة الوطنية للتوعية طارق محمد عبدالله صالح والداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد درع المشروع لنائب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي