فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

وزير الخارجية اليمني: الاستعدادات اليمنية لاستضافة خليجي 20 وصلت لـ100%

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-10-24 | منذ 10 سنة

صنعاء (الجمهورية اليمنية)ـ أكد وزير الخارجية الدكتور اليمني أبوبكر القربي أن الاستعدادات الجارية في اليمن لاستضافة " خليجي 20 " تسير وفق ما هو مخطط لها وبشكل ممتاز. مبينا أن الإنجاز في الملاعب والتجهيزات الرياضية وصل إلى مائة في المائة.

وقال وزير الخارجية خلال لقائه الاحد 24-10-2010 الصحفيون من وكالات الأنباء العربية المشاركون في تغطية فعاليات ملتقى الاستثمار السياحي" إن العمل يجري حاليا لاستكمال ما تبقى من أعمال التشطيبات والترميمات للفنادق لاستقبال الضيوف، وستكون هذه المنشآت جاهزة في نهاية أكتوبر الحالي أو في منتصف نوفمبر المقبل كأقصى مدى".

وبشأن ما يتردد من مخاوف فيما يتعلق بالجانب الأمني، طمأن وزير الخارجية الأشقاء بأنه لا قلق في هذا الجانب. مؤكدا أن الأجهزة الأمنية أعدت خطة متكاملة تضمن تأمين بطولة خليجي 20 وإجراءها في أجواء أمنة ومستقرة.

ولفت إلى أن وزير الشباب والرياضية بدأ اليوم جولة خليجية ينقل خلالها دعوات إلى نظرائه في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحضور فعاليات خليجي 20 ، والتأكيد لهم أن اليمن جاهزة لاستضافة البطولة في مناخات مناسبة وأجواء مطمئنة.

وتطرق إلى الجهود التي تبذلها اليمن للتغلب على التحديات لاسيما الاقتصادي والأمني منها ومساعيها للحصول على دعم من الأشقاء والأصدقاء لمساندة جهودها في هذا الجانب، خصوصا عبر مجموعة أصدقاء اليمن التي تم تشكيلها في لندن مطلع العام الجاري وعقدت عدة اجتماعات كان آخرها اجتماع نيويورك. لافتا إلى أن جميعها كرست لتدارس سبل حشد الدعم الدولي لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة في اليمن وتعزيز قدراته في التغلب على التحديات الراهنة.

وبين وزير الخارجية الجهود التي تقوم بها الأجهزة الأمنية اليمنية لمواجهة التحدي الأمني وعلى وجه خاص مكافحة الإرهاب والقرصنة. موضحا أن العمليات التي نفذتها أجهزة الأمن وبمساندة وحدات عسكرية حققت نجاحات لابأس بها في دك أوكار العناصر الإرهابية في عدة مناطق وكللت بقتل وضبط عدد من تلك العناصر، فيما تتواصل الجهود حاليا لتعقب بقايا العناصر الإرهابية التي باتت محاصرة في مناطق محدودة.

وأكد أن جهود مكافحة الإرهاب ستتواصل حتى يتم القضاء النهائي على الإرهابيين وتطهير الوطن من شرهم. مشيرا إلى أن التعاون القائم بين اليمن والدول الشقيقة والصديقة ومنها الولايات المتحدة وبريطانيا والمملكة العربية السعودية يأتي في إطار الشراكة الدولية لمكافحة الإرهاب، ويقتصر على الدعم اللوجستي وتبادل المعلومات الإستخبارية.

وعلى صعيد مكافحة القرصنة، أكد وزير الخارجية أن قوات خفر السواحل اليمنية حققت نجاحات متميزة في إحباط عدة عمليات قرصنة ضد سفن تجارية وتوجت بضبط عدد من القراصنة الصوماليين تم إحالتهم للمحاكمة.

وبشأن جهود إحلال السلام في صعدة، أكد الدكتور ابوبكر القربي أن هذه الجهود متواصلة، وأن تواجد اللجنة القطرية حاليا في اليمن يأتي في إطار متابعة سير تنفيذ الشروط المتفق عليها مع الحوثيين.

وأشاد وزير الخارجية بالتنامي المستمر الذي تشهده العلاقات الأخوية المتينة بين اليمن والأشقاء في دول الخليج في مختلف المجالات.

وقال:" اليمن حريص على أن تكون علاقاته متميزة مع كافة الدول العربية وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي".

وأضاف" العلاقات التي تربط اليمن مع دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت الراهن ممتازة، وهناك تنسيق مشترك في كثير من القضايا الاستثمارية والاقتصادية والأمنية، وغيرها من القضايا محل الاهتمام المشترك".

وأوضح أن الحكومة اليمنية تسعى دائما لتفعيل اللجان العليا المشتركة بينها وبين كافة الدول العربية، بما يعزز التعاون في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والأمنية وغيرها. لافتاً إلى أن ذلك ينطبق على الجهود المبذولة مع دول "تجمع صنعاء للتعاون" ودول القرن الأفريقي، حيث تحرص اليمن أن تكون علاقاتها معها جيدة ومتميزة بما في ذلك تنسيق الجهود إزاء قضايا جنوبي البحر الأحمر والقرن الأفريقي.

وفيما يخص إصلاح الجامعة العربية، قال الوزير القربي:" إن القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حريصة على إصلاح الجامعة من خلال تطوير أجهزتها المختلفة وتحديث آليات عملها وتطوير منظومة العمل العربي المشترك، لكنها في ذات الوقت أكثر حرصا على عدم شق الصف العربي في حال الاختلاف حول ماهية الإصلاحات المناسبة في الوقت الراهن".


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي