فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

صالح يعود إلى بلاده

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-10-13 | منذ 10 سنة

الحديدة (الجمهورية اليمنية) – عاد الرئيس اليمني علي عبدالله صالحالاربعاء 13-10-2010 إلى محافظة الحديدة اليمنية بعد أن شارك على رأس وفد اليمن في أعمال القمتين العربية الاستثنائية والعربية الإفريقية اللتين عقدتا بمدينة سرت بالجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى، وكذا بعد زيارته إلى جمهورية فرنسا الصديقة تلبية للدعوة الموجهة إليه من الرئيس نيكولاس ساركوزي.

حيث أجرى الرئيسان مباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية ومجالات التعاون والشراكة القائمة بين البلدين وعلى مختلف الأصعدة بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

كان في استقباله بمطار الحديدة الدولي قيادة السلطة المحلية والعسكرية والأمنية بالمحافظة.

وفي تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) وصف الرئيس صالح نتائج القمتين العربية الاستثنائية والعربية الإفريقية بأنهما كانتا مثمرتان وناجحتان وتخدمان مسيرة العمل العربي المشترك من جهة والتعاون المشترك بين الجانبين العربي والإفريقي .. مشيرا إلى أن القمة العربية الاستثنائية فتحت آفاق جديدة أمام منظومة العمل العربي المشترك وتطوير آلياته من خلال النقاشات المسؤولة التي دارت والرغبة الأكيدة لدى الجميع في العمل على كل ما من شأنه خدمة الأهداف القومية وانطلاق العمل العربي المشترك بما يلبي التطلعات المنشودة لأبناء أمتنا العربية.

وقال صالح " نحن وكما قلت في القمة ما يهمنا هو تفعيل العمل العربي المشترك وتحت أي مسمى كان وبما يعزز قدرات الأمة العربية على مجابهة التحديات ".

وأضاف " كما أن القمة العربية الإفريقية الثانية ارست أساسا جديدا للتعاون والتنسيق والتكامل بين شعوب الأمتين العربية والإفريقية ".

وأشار الرئيس اليمني إلى زيارته إلى جمهورية فرنسا، مؤكدا أنها ناجحة، واصفا العلاقات اليمنية - الفرنسية بأنها علاقات تعاون متطورة وأن المباحثات التي أجراها مع فخامة الرئيس ساركوزي ورئيس الوزراء الفرنسي وعدد من المسؤولين الفرنسيين كانت جيدة وتصب في مصلحة تعزيز وتمتين العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.

ونوه بمواقف فرنسا الداعمة لليمن واستقراره ووحدته ومسيرته التنموية والديمقراطية.

وقال " إنها مواقف مشرفة تعكس عمق العلاقات والصداقة التي تربط البلدين الصديقين"، مؤكدا الحرص على تعزيزها والدفع بها دوما إلى ما يخدم مصالح الشعبين اليمني والفرنسي.

 


 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي