فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الجزائر: 7540 مسلحا ألقوا السلاح بفضل سياسة المصالحة

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-10-03 | منذ 10 سنة

الجزائر ـ وكالات ـ كشف رئيس خلية المساعدة القضائية لتطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في الجزائر مروان عزي الأحد أن 7540 "إرهابيا" وضعوا السلاح بفضل سياسة المصالحة منذ العام 2005.

وأوضح عزي في مؤتمر صحافي بمناسبة مرور 5 سنوات على تزكية الجزائريين لميثاق السلم والمصالحة " 29 سبتمبر 2005" في استفتاء عام والذي يتيح العفو الكلي أو الجزئي عن المسلحين، أنه "بعد القيام بدراسات تبين لنا أنه في السنوات السابقة من 1997 إلى 2002 كان يتم تسجيل 800 إلى 1000 قتيل شهريا "مدنيين ورجال الأمن والجيش" وبعد تطبيق سياسة المصالحة تقلص العدد إلى ما بين 20 إلى 25 قتيلا".

واعتبر أن "هذا العدد يعد ثمرة من ثمرات المصالحة التي أعطت مفعولها في الميدان وأصبحت حقيقة".

وأشار عزي إلى أن من بين هؤلاء التائبين يوجد 81 بين أمراء وقادة جماعات مسلحة على رأسهم مؤسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي حاليا" حسن حطاب.

وكشف أن قوات الأمن والجيش قتلت منذ سبتمبر/أيلول 2005 وحتى وقتنا الحالي 1290 "إرهابي"، وهو ما يدل حسبه على أن " عملية مكافحة الإرهاب لا تتوقف في بلادنا".

وفيما يتعلق بالأطفال المولودين بالجبال من أبناء المسلحين، أحصى عزي 500 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 3 سنوات إلى 15 سنة.
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي