فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

رهينتان لدى قاعدة المغرب الاسلامي في طريقهما للحرية

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-08-23 | منذ 11 سنة
الحكومة الاسبانية: سيطلق سراح رهينتين من موظفي الإغاثة بعد تسعة أشهر من الاحتجاز في الصحراء الافريقية.

مدريد - قالت الحكومة الاسبانية إنه سيطلق الاثنين 23-8-2010 سراح رهينتين من موظفي الإغاثة خطفهما تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي في نوفمبر تشرين الثاني لتنتهي بذلك نحو تسعة أشهر من الاحتجاز هي أطول فترة خطف في منطقة الصحراء.

وخطف تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي الذي أصبح مسؤولا عن سلسلة من جرائم الخطف البيرت بيلالتا وروكوي باسكوال عندما كانا ضمن قافلة إغاثة تمر عبر موريتانيا في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال مسؤول بالحكومة الاسبانية "هما في طريقهما للحرية لكن لا يمكننا أن نعقب أكثر من ذلك حتى يصبحا في أيد أمينة مئة بالمئة".

وقالت صحيفة الباييس الاسبانية إن عاملي الإغاثة يتجهان من آخر مخبأ لهما في صحراء مالي إلى حدود بوركينا فاسو حيث من المتوقع أن يتسلمهما ممثلون للحكومة الاسبانية.

وقالت قناة العربية التلفزيونية الإخبارية الأحد إن الإفراج عن الرهينتين مرتبط بان تسلم موريتانيا إلى مالي متشددا أدين بخطف موظفي الإغاثة الاسبانيين إلى جانب ثالث أفرج عنه في مارس -اذار.

ورفض المسؤولون في موريتانيا ومالي التعقيب على ما إذا كان تسليم عمر سيد أحمد ولد حمه والذي اشتهر باسم عمر الصحراوي إلى وطنه في وقت سابق من الشهر الجاري مرتبط بجهود تحرير باقي الرهائن الأسبان.

ويقول تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي إن اسبانيا من الدول المستهدفة لأنها حليفة للولايات المتحدة وعضو في حلف شمال الأطلسي.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي