وحدهم لايذكرهم أحد !!!

إصابة عشرات الأسرى الفلسطينيين في سجن مجدو بمواجهات مع وحدة نحشون

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-07-05

رام الله (فلسطين المحتلة) – أصيب عشرات الأسرى الفلسطينيين في سجن مجدو، الليلة الماضية، بجروح مختلفة بعد اقتحام ما تسمى بـ"وحدة نحشون"، التي تستخدم لقمع أسرى السجن وقمع المعتقلين.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني أن إدارة السجن عزلت عشرات الأسرى في أعقاب المواجهات التي دارت بين الأسرى والوحدة المذكورة.

ودعا النادي الصليب الأحمر الدولي لإرسال لجنة خاصة لسجن "مجدو" فورا للوقوف على ما ارتكبته إدارته بحق المعتقلين، وخاصة القاصرين.
وأفاد بيان صدر عن النادي، أن قوات معززة من النحشون بدأت بحملة تفتيش واسعة داخل قسم الأشبال، وبعد زعمها العثور على هواتف خلوية، بدأت بالتنكيل بهم مما أدى لوقوع صدامات عنيفة بين الأشبال وأفراد القوة الذين أطلقوا القنابل الغازية واعتدوا عليهم بالضرب بشكل وحشي.
وذكر النادي أنه فور انتشار الخبر، أعلن الأسرى في كافة الأقسام الاستنفار، فاستنفرت الإدارة، ودفعت المزيد من القوات لأرجاء السجن، وأرغمت المعتقلين على مغادرة الأقسام، ولا زالت تحتجزهم وتنكل بهم وتشن حملات التفتيش.

ودان النادي بشدة إجراءات الإدارة التصعيدية، وعبر عن قلقه الشديد على مصير الأسرى وخاصة الأشبال الذين أصيب عدد منهم بالاختناق وبجروح جراء الضرب، وطالب كافة المؤسسات بتحمل مسؤولياتها ووضع حد لهذه الانتهاكات الخطيرة، وزيارة السجن فورا.


 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي