كيف تعرفين أنك في علاقة سامة؟

زهرة الخليج
2022-08-04

كيف تعرفين أنك في علاقة سامة؟ (زهرة الخليج)

العلاقات ليست سهلة، فهي تتطلب عملاً بالتأكيد حتى تستمر، وفي بعض الأحيان قد تكون العلاقات مُعقدة، وتتطلب قدراً لا بأس به من التنازلات من كلا الطرفين، كما أنها تتطلب الاحترام والاتصال من كلا الطرفين.

  وكل علاقة مبنية على الثقة والتواصل المفتوح حيث يقدر كلا الشخصين وجهات نظر الآخر، حتى لو لم يتفقا دائماً، وهناك خلافات حتى في أكثر العلاقات صحيةً، وهذا هو الوقت الذي تحتاج فيه إلى "الجدال البناء"، وهو الوقت الذي قد تحتاج فيه إلى وقت للتهدئة والعودة لمناقشة القضية دون عبارات مهينة.

  لذلك، هناك بعض الخصائص الأساسية للعلاقة الصحية، هي: الانفتاح والصدق والمودة، لكن كل شيء يتغير مع مرور الوقت، إذا بدأت في ملاحظة سلوك مُتحكم، أو شعرتِ بمزيد من الضغط أو الإلزام، أو شعرتِ بأي شكل من أشكال الإساءة الجسدية أو العاطفية أو العقلية، فهناك مشكلة تجب معالجتها إذا كان من الممكن القيام بذلك بأمان.

علامات العلاقة السامة

  عندما تكون العلاقة جيدة، فإنها تتدفق فقط، لكن عندما تصبح سامة يمكن أن تكون بمثابة تعذيب حقيقي، حيث تجعلكِ تشعرين ببعض العلامات والأعراض التي لا يمكن تجاهلها، على سبيل المثال:

1. التعاسة

  استمرار الشعور بالتعب أو التعاسة بعد قضاء الوقت مع شريككِ، لا يعني أنه لم يعد يحب أحدكما الآخر، لكنّ شيئاً ما قد تغير يقودكِ إلى طريق المشاحنات والتهيج المستمر بشأن القضايا البسيطة.

2. الاستياء

  إذا لم تعودي تشعرين بالبهجة عند الوجود مع شخص ما، فمن السهل أن تشعري بالاستياء، فبعض علامات العلاقات السامة قلة الدعم، وأنماط عدم الاحترام والتوتر المستمر ونقص الرعاية الذاتية، حيث لم تعودي تقومين بأشياء كنت تحبينها، وهذه أخطر العلامات على وجودكِ في علاقة سامة. 

3. المعاملة السيئة

يحتاج كلا الشخصين إلى العمل لإنقاذ العلاقة، في حين أنه يكاد يكون من المستحيل العودة من بعض السمات السامة، مثل أي شكل من أشكال الإساءة الجسدية، أو الإيذاء العاطفي المستمر.

  وفي هذه الحالة، العمل مع معالج أو مدرب أزواج يساعد على توفير مساحة محايدة للحديث عن القضايا، ومساعدتكِ في العثور على جديد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي