فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

أبناء محافظة الضالع اليمنية يؤكدون أن الوحدة أقوى من كل التآمرات وسيظلون الحراس الأوفياء لمكتسباتها

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-06-04 | منذ 11 سنة

عبدالعزيز الهياجم : أكد أبناء محافظة الضالع أن الحفاظ على الوحدة هو واجب وفريضة باعتبارها ثابتا من الثوابت الوطنية لا يمكن المساس بها بتاتا , وأن الاقتراب منها يعد جرما في حق الدين والوطن والأمة , معبرين عن رفضهم لكل الثقافات السيئة والغريبة التي تتولد اليوم وليس لها خلفية تاريخية ويمقتها كل أبناء المجتمع اليمني . وشدد أبناء محافظة الضالع على أنهم سيظلون الحراس الأوفياء والأمناء على كل مكتسبات وحدة اليمن والتمسك بالثوابت الوطنية مشيرين إلى إن يوم ال22 من مايو الذي عشنا أفراح ذكراه العشرين خلال الأيام الماضية هو يوم جمع شمل البيت اليمني في زمن الشتات والفرقة". ونوه أبناء الضالع في بيان صدر عن الاحتفالية الثقافية التي نظمها أبناء المحافظة في أمانة العاصمة و منتدى الوطن الثقافي " إلى أن الوحدة هي اكبر وأقوى من كل التحديات والتآمرات التي يتعرض لها الوطن من قبل دعاة الفتنة والخارجين عن القانون

والإجماع الوطني باعتبارها هدف ومصير الشعب اليمني . وأضاف البيان"إن الوحدة وجدت لتبقى وبقيت لتدوم وسنعض عليها بالنواجذ و نقول لمن يريد أن يخل بأمنها واستقرارها كفى هذا الشعب جروح وحرقة وتشطير فالوطن أغلى من كنوز الأرض" . وأكد المشاركون في الفعالية والتي حضرها أكثر من 400 شخص من الأكاديميين والمثقفين والوجاهات الإجتماعية من أبناء المحافظة المقيمين في أمانة العاصمة والذين اجتمعوا لمناسبة انتخاب الأخ الشيخ محمود بن علي الفقيه شيخا لأبناء الضالع في أمانة العاصمة بأن تجمعهم هو من أجل أن يؤكدوا بأن لا صوت يعلو على صوت المخلصين الوحدويين الشرفاء الذين يمثلون الأغلبية الساحقة في المحافظة وعموم الوطن , ومن أجل العمل على تعزيز ثقافة التسامح والمحبة ونبذ الكراهية والتعصب. ولفت البيان إلى أن ما تحقق للوطن من انجازات تنموية بالمحافظة تحكي عن نفسها في شتى المجالات رغم العراقيل واختلاق المشاكل الهادفة الى عرقلة التنمية واقلاق السكينة من قبل أشخاص خارجين عن النظام والقانون.داعيا إلى أن يقف كل شخص وكل من موقعه كقائد لنفسه قبل غيره من أجل أن يصلح المجتمع ويتحصن بالولاء الوطني كمبدأ ومفهوم في حياته لما له من أثر بالغ في مختلف نواحي حيلة الفرد والمجتمع وأمنه واستقراره وتطوره ,

فالوطن بمثابة البيت " الأم " التي ينتمي اليها كل أفراد الأسرة اليمنية ومنزلته منزلة الروح من الجسد , مما يوجب على الجميع تنمية السلوك الجاد من أجل تعميق الولاء لهذا الوطن. وفي الإحتفالية التي حضرها الأستاذ أحمد محمد صوفان عضو مجلس النواب والأخ عصام عباس العلفي رئيس منتدى الوطن الثقافي " قوم " تم إستعراض فيلم وثائقي أنتجه المنتدى ويحكي رحلة اليمن عبر التاريخ من 1120 قبل الميلاد الى 1990 ميلادية وأثبت من خلاله أن الدولة اليمنية توحدت خلال تلك الفترة نحو 2625 عاما مقابل 347 عاما استعمرت فيها و128 سنة غابت فيها الدولة. في حين أن الشعب ظل موحدا عبر مراحل التاريخ المختلفة.وقد نال الفيلم استحسان الحاضرين الذين ثمنوا الخطوات التي يقوم بها منتدى الوطن الثقافي " قوم " من أجل تجسيد مفهوم أن التنمية انتماء وبناء وأن تعزيز مفاهيم الولاء الوطني لا يكون فقط بالشعارات وإنما بالأفعال التي تتلمس هموم وتطلعات الناس وتحشد الجهود والطاقات لتمكين الشباب من أن يكونوا عناصر فاعلة في التنمية وليس تركهم عرضة للتغرير والاستقطاب من قبل مرضى النفوس والمتآمرين على هذا الوطن ووحدته وأمنه واستقراره وتنميته. وفي ختام الاحتفالية رفع أبناء محافظة الضالع والذين كان في مقدمة الحاضرين الشيخ سعيد عثمان صبيرة والشيخ محمود بن علي الفقيه

برقية تهنئة لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية عبروا فيها عن أسمى آيات التبريكات بمناسبة احتفالات العيد العشرين للوحدة المباركة التي تحققت بتضحيات ونضالات وجهود كل أبناء الشعب اليمني . وجدد أبناء الضالع العهد بأن يصونوا هذا المنجز الوحدوي العظيم الذي كان ثمرة للدماء الزكية التي إفتدى بها المناضلين من أبناء الضالع هذا الوطن وثورته ووضعوا معالم الطريق إلى الوحدة. 

*الثور  : 

 
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي