فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الاحمر يكشف عن حوارات مع البيض والعطاس وناصر في الخارج

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-06-01 | منذ 11 سنة

صنعاء (الجمهورية اليمنية) - يو بي اي - كشف المعارض اليمني الشيخ حميد عبد الله الأحمر الأمين العام للجنة التحضيرية للحوار الوطني الأربعاء 2-6-2010  بان اللجنة التقت في عواصم عربية وعالمية برؤساء يمنيين سابقين أبرزهم علي سالم البيض، وعلي ناصر محمد ورئيس الوزراء لدولة الوحدة المهندس حيدر أبو بكر العطاس من اجل التوصل إلى حوار يخرج اليمن من أزمته وتلافي الانهيار الشامل.
وقال الأحمر، في مؤتمر دوري للجنة ضم نحو ألفي شخصية اجتماعية يمنية بينهم أعضاء في البرلمان ومجلس الشوري وقيادات المعارضة، إن 'الاجتماع مع الرؤساء السابقين هو من اجل إعادة الوحدة اليمنية إلى سابق عهدها عندما تحققت في 22 أيار/ مايو 1990 بالطرق السلمية وتثبيت المشروعية لدولة المؤسسات لا للحكم الفردي'.
وأشار إلى وجود جهود دولية وعربية من اجل إنهاء الأزمة السياسية والاقتصادية في اليمن عبر الحوار ويقود تلك الجهود الاتحاد الاوروبي وبعض العواصم العربية والمعهد الديموقراطي الأمريكي، مؤكداً أن اليمنيين عقدوا العزم على الجلوس إلى طاولة الحوار والاستعاضة عن حمل البندقية في حل قضاياهم .

وقال الأحمر وهو عضو البرلمان اليمني 'سنحاور السلطة حوار جادا من اجل الخروج باليمن من ازمتها وليس من اجل عونها على الانتهاكات التي تطال الحريات'، وطالب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بإطلاق كافة المعتقلين على خلفية 'الحراك الجنوبي' وحرب صعدة 'كبادرة لحسن النوايا لبدء حوار وطني شامل'.
ورحب الأحمر بوقف الحرب بين الحوثيين مع الجيش اليمني والسعودي، وقال 'كنا دائما مع وقف الحرب لان الدم الذي يراق هو ليمنيين سواء من الجيش او المدنيين'، وأثنى على قبول جماعة الحوثي الركون الى الحوار وليس حمل السلاح، مشيرا في هذا الصدد الى وجود اتصالات للجنة مع الحوثيين الذين عينوا 3 من قياداتهم للانضمام للحوار الوطني'.
واكد المعارض اليمني بان باب المشاركة لكافة القوى السياسية مفتوح للانضمام الى لجنة الحوار الوطني بمن فيهم جماعة الحوثي وحركة العدل والتغيير والحراك الجنوبي.
وشدد على ان مسار الوحدة اليمنية أصابه خلل عقب حرب صيف العام 1994 وان المؤمل هو العودة الي الوحدة السلمية التي تحققت في أيار 1990، وقال 'أصبح الناس في الجنوب في ظلم بعد ان تم القفز على الوحدة'.
وأقرت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني تشكيل لجنة قادة الرأي مكونة من عدد من الكتاب والأدباء والصحافيين، وانتخب نقيب الصحافيين الأسبق عبدالباري طاهر رئيسا لها وهدى العطاس نائبا للرئيس وأحمد سعيد ناصر مقرراً.
 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي