رئيس الوزراء الفلسطيني يحذر من التداعيات الخطيرة لسياسات الاحتلال ضد الضفة وغزة

2021-08-23

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

القدس المحتلة-وكالات: حذر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، من التداعيات الخطيرة لاستمرار إسرائيل في اتباع “سياسات الاضطهاد والعنصرية” وخاصة في مدينة القدس المحتلة، وفي جميع القرى والبلدات في الضفة الغربية التي شهدت عمليات هدم واسعة للبيوت وقتل الأطفال والشباب المدافعين عن أرضهم ومنازلهم، والاستمرار في حصار قطاع غزة ومنع إعماره.

وطالب في كلمة له في مستهل اجتماع الحكومة الأسبوعي الاثنين23اغسطس2021،  دول العالم، للعمل على “لجم آلة القتل الإسرائيلية التي تحصد أرواح أطفالنا”، مشيرا إلى ارتفاع وتيرة العدوان على الشعب في الضفة الغربية بما فيها القدس، وتشديد الحصار على غزة بعد العدوان الأخير على القطاع، علاوة عن تعطيل آلية إعادة الإعمار.

وندد بقيام ما يسمى “الصندوق القومي اليهودي” بالموافقة على رصد مبالغ طائلة للاستيلاء على آلاف الدونمات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، لتوسعة الاستيطان، وقال إن هذا الأمر “يمثل تجسيدا لمساعي الضم وتدمير إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية”.

وأكد اشتية أن ما تتعرض له المقدسات المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي الشريف من عدوان متواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، ومحاولات استكمال التطهير العرقي والتهجير القسري للفلسطينيين أصحاب الأرض والمكان والتاريخ والهوية، “يستوجب تدخلاً دوليا وعربياً وإسلامياً عاجلاً لوضع حدٍّ لانتهاكات وجرائم الاحتلال”.

يشار إلى أن وزارة الخارجية الفلسطينية حملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن جرائم بؤر الإرهاب اليهودي في الضفة الغربية.

إلى ذلك فقد أعلن رئيس الوزراء أن الحكومة سترسل كميات أدوية ومستلزمات إلى المستشفيات في لبنان مما تنتجه المصانع الفلسطينية بما يشمل حوالي 85 صنفا من الأدوية والمستلزمات الطبية، بالتنسيق مع مسؤول ملف لبنان عزام الأحمد، وسفارة فلسطين لدى لبنان، والأمم المتحدة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي