إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية- (صور وفيديو)

الأناضول
2021-07-23 | منذ 2 شهر

نابلس - أُصيب 48 فلسطينيا بالرصاص، والعشرات بحالات اختناق وحروق ووقوع، الجمعة، خلال فعاليات منددة بالاستيطان الإسرائيلي، في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وبحسب مصادر طبية وشهود عيان، أصيب 9 فلسطينيين بالرصاص الحي، و39 بالرصاص المعدني، و 7 بحروق، و9 جراء الوقوع، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق.


وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحافي، إن طواقمها تعاملت مع 146 إصابة في بلدة بيتا جنوبي نابلس (شمال).

وبيّنت أن من بين الإصابات 9 بالرصاص الحي، و34 بالرصاص المعدني، و7 بحروق، و9 جراء الوقوع، و87 بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأشارت إلى أنه تم نقل عدد من المصابين لتلقي العلاج في المستشفيات، فيما تم تقديم العلاج للبقية ميدانيا.


أما في بيت دجن شرقي نابلس، فأصيب 5 فلسطينيين بالرصاص المعدني، والعشرات بحالات اختناق، بحسب شهود عيان.

وفي بلدة كفر قدّوم، شرقي قلقيلية (شمال)، قال مراد اشتيوي منسق لجان المقاومة الشعبية في البلدة إن الجيش الإسرائيلي أطلق الرصاص الحي، والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، تجاه مئات الفلسطينيين عقب صلاة الجمعة.

وأوضح أن عشرات المشاركين في المسيرة المنددة بالاستيطان الإسرائيلي، أصيبوا بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وتم علاجهم ميدانيا.


وفي قرية النبي صالح شمالي رام الله، أصيب فتى فلسطيني بجراح وصفت بـ”الخطيرة”، الجمعة، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وقال الناشط في “المقاومة الشعبية” باسم التميمي، إن “مسيرة منددة بالاستيطان انطلقت بعد صلاة الجمعة في قرية النبي صالح شمالي رام الله، ومن ثم اندلعت مواجهات مع الجيش الإسرائيلي الذي اقتحم القرية”.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي “أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي، وهو ما أسفر عن إصابة فتى (14 عاما) بالرصاص الحي في بطنه”.

وأوضح أن “جراح الفتى وصفت بالخطيرة، وقد جرى نقله إلى إحدى المستشفيات في مدينة سلفيت، بسبب إغلاق الجيش الإسرائيلي مدخل قرية النبي صالح، وتعذر نقله إلى مستشفى قريب في مدينة رام الله”.

وينظّم الفلسطينيون يوم الجمعة من كل أسبوع مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية.

ويعيش نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي