إبحث:
عناوين أخرى


كيف ترى اليمن بعد العدوان والحرب الداخلية





 
يو . أس . إيه
الاحتجاجات ضد العنصرية تمتد إلى ولايات أميركية جديدة
2014-12-05 11:49:44



الأمة برس -

 واشنطن- اتسعت رقعة المظاهرات الاحتجاجية على تبرئة القضاء في ولايتين أميركيتين شرطيين أبيضين تسببا بمقتل شابين أسودين، بحسب وكالات الأنباء.

فقد جاب آلاف المتظاهرين الشوارع في نيويورك ومدن أميركية كبرى لليلة الثانية على التوالي الخميس/الجمعة للتنديد بتبرئة عنصرين من الشرطة قتلوا مشتبها بهم من السود، ما أعاد تأجيج التوتر العرقي في البلاد.
 
وزاد لهيب الاحتجاجات في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا المعروفة بأنها من الأماكن الخطيرة من الناحية الأمنية، وخاصة في ساعات المساء، إذ استمرت المظاهرات إلى وقت مبكر من فجر، أمس.
 
وجرت التظاهرات فيما وردت معلومات عن حادثة جديدة في ولاية أريزونا لتزيد من نيران الغضب لدى السود حيث قتل شرطي أبيض رجلا أسود يدعى رومين بريزبون يبلغ من العمر 34 عاما أشارت مصادر بأنه كان أعزلا أثناء محاولة اعتقاله للاشتباه في اتجاره بالمخدرات.
 
وذكر بيان الشرطة أن بريزبون حاول الفرار من الشرطي الذي كان يحاول اعتقاله والذي لم تكشف عن اسمه، مكتفية بالإشارة إلى أنه أبيض يبلغ من العمر 30 عاما وله سبع سنوات من الخبرة ومؤكدة أن المشتبه به رفض الاستجابة للعديد من الأوامر التي وجهها إليه الشرطي.
 
وجاء انتشار المظاهرات الاحتجاجية في عدد من الولايات الأميركية بعد أن قررت هيئة المحلفين في نيويورك عدم توجيه الاتهام لشرطي متهم بقتل إيرك غارنر في 17 يوليو الماضي، وذلك بعد قرار أصدرته هيئة محلفين مماثلة في سانت لويس بولاية ميزوري في 24 نوفمبر الماضي بعدم توجيه الاتهام للشرطي الأبيض دارين ويلسون قاتل الشاب الأسود مايكل براون.
 
ويبدو أن الاحتجاجات ستزيد من منسوب التوتر في تلك الولايات في الفترة القادمة وهو ما سيحرج إدارة أوباما على الأرجح والتي تعاني أصلا من تراجع في شعبيتها جراء الانتقادات الموجهة إليها بسبب سياساتها.
 
ويعتقد مراقبون أن تعامل السلطات الأميركية كان سيئا مع هذه الحوادث التي طفت على السطح لأول مرة بهذا الشكل على الرغم من أنها موجودة في السابق، لأنها اعتبرت تمييزا عنصريا بين البيض والسود.
 
وفي خضم ذلك التوتر العرقي غير المسبوق في الولايات المتحدة الأميركية، كشف وزير العدل إريك هولدر، أمس الأول، عن جزء من التحقيقات التي أدانت شرطيين في قضية أخرى منفصلة في مدينة كليفلاند في ولاية أوهايو حيث قتل صبي أسود يبلغ 12 عاما بيد شرطي في 22 نوفمبر الماضي.
 
واعترف هولدر بأن شرطة كليفلاند تعتمد ما وصفه بـ”القوة المفرطة” بشكل متكرر ودون موجب لذلك.
 
وتشير معلومات تسربت إلى وسائل الإعلام إلى أن الوزارة تفتقر للأدلة من أجل الشروع في الملاحقات بتهمة العنصرية في فرغسون وميامي.
المصدر : خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
 
 
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليقك
العنوان: يجب كتابة عنوان التعليق
الإسم: يجب كتابة الإسم
نص التعليق:
يجب كتابة نص التعليق

كود التأكيد
verification image, type it in the box
يرجى كتابة كود التأكيد

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئيسية  .   سياسة  .   اليمن والخليج  .   العرب اليوم  .   عرب أمريكا  .   العالم الإسلامي  .   العالم  .   اقتصاد  .   ثقافة  .   شاشة  .   عالم حواء  .   دين ودنيا  .   علوم وتكنولوجيا  .   سياحة  .   إتجاهات المعرفة  .   عالم السيارات  .   كتابات واتجاهات  .   منوعات  .   يو . أس . إيه  .   قوافي شعبية  .   شخصية العام  .   غزة المحاصرة  .   بيئة  .   العراق المحتل  .   ضد الفساد  .   المسلمون حول العالم  .   نقطة ساخنة  .   بروفايل  .   الرياضية  .   عرب أمريكا  .   الصحيفة  .  
من نحن؟ | مؤسسات وجمعيات خيرية | ضع إعلانك في الأمة برس | القدس عربية |
جميع الحقوق محفوظة © الأمة برس