إبحث:
عناوين أخرى


كيف ترى اليمن بعد العدوان والحرب الداخلية





 
كتابات واتجاهات
الى صالح ..الى الحوثي : إستبقا الأحداث قبل أن تسبقكما وتصيرا أثرا بعد عين فاليمن يئن والعدوان لن يتوقف والحل بين أيديكم- عبدالناصر مجلي
2016-01-12 11:00:55



الأمة برس -

 يتساءل الكثير من الصحفيين والإعلاميين اليمنيين عن سر هذا الصمت الدولي تجاه العدوان السعودي على بلادنا ، وفي الحقيقة ليس هنا سر ولايحزنون المسألة متعلقة بشعار الأخوة في أنصار الله والذي يسمونه (الصرخة) الذي يقول ( الله أكبر ..الموت لأمريكا ..الموت لإسرائيل ..اللعنة على اليهود ..النصر للإسلام ) !!

 
دعونا نفند الأمر هكذا وببساطة وبدون حذلقة :
- روسيا وأمريكا في اشتباك يوشك أن ينفجر ، وأمريكا تؤيد العدوان السعودي ،  واليمن يقفون في صف روسيا يعني المفروض أن تقف روسيا مع اليمن ، كذلك الأمر مع الصين ومع دول امريكا اللاتينية المتحررة ، ومع افريقيا المزمجرة ، ومع أوروبا حامية حمى حقوق الإنسان...الخ ، ومع ذلك فالجميع في صمت مطبق..لماذا؟
الإجابة هي هذه : أن تنديد روسيا أو الصين أو العالم أجمع بالمجازر والعدوان على اليمن يعني حسابيا الوقوف مع اليمنين في مواجهتم للعدوان ، يعني الموافقة على الصرخة التي تدعو بالموت لأمريكا واسرائيل وتلعن اليهود ، يعني سيكونون شركاء في اللعن وهذا مالاطاقة لهم وللعالم به ، لايستطيع أحد مواجهة اليهود أو أن يدعو لأمريكا بالموت وينفذ بجلده...هذه هي الحقيقة، سبب الصمت وعدم التحرك أو الإدانة هو خشية التورط في مواجهة مع أبناء العم المتحكمون في اقتصاد العالم ،حتى الصين الشيوعية التي لاتؤمن بدين لم تجرؤ على الإدانة الصريحة القوية الغير مواربة ، وكذلك روسيا بوتين الذي لايجرؤ هو الآخر على التورط في تأييد مليشيا تدعو بالموت على أمريكا وتتمنى الموت لإسرائيل وتلعن اليهود .
نحن لانقول الغازا هنا بل نقول الحقيقة التي لايريد أحد من انصار الله تصديقها كأن يأتي أحدهم ليقول :
-" يارجل ..معقول يزعلوا الى هذه الدرجة  ( بينما شعبنا يحرث حرثا منذ عشرة اشهر  ولم يظهر له بعد) .
- وأقول له نعم يارجل هذا الذي يحدث بالضبط.
- فيرد قائلا لافض فوه : وماهو الحل إذن يا أخا العرب؟
نرجع ونقول للمرة المليار أوقفوا الصرخة ياخلق الله فهي سبب الكارثة التي تعصف ببلادنا  ، نحن نقول اوقفوها ولاندعوكم الى الاستسلام، واعلموا أن السعوديين ليسوا بالغباء والضعف الذي تتصورونه ، بل أنهم يملكون ذكاء شيطانيا لانضير له وتهديدا مبطنا لكل من يتجرأ على الإعتراض ، هنا تلتقي مصالحهم مع اليهود وإسرائيل وأمريكا  وبريطانيا فيلزم الجميع الصمت ، ويشارك الجميع أيضا في العدوان ، ولتحقيق هذه الغاية فلا بأس من سقوط موقع هنا أو مدينة هامشية لاقيمة استراتيجة لها هناك ( نحن لانقلل من بسالة الجيش اليمني واللجان الشعبية في خوض حرب الدفاع بشجاعة لانضير لها في عصر الجبناء هذا ولكننا نقول الحقيقة وإن كانت مؤلمة) حتى تستمر الصرخة تلعلع أمام العالم أجمع وبها ايضا يتم  تهديد وإخراس هذا العالم  وعدم التدخل فيما لايعنيه، وتجعل السعوديون يقولون : نحن نقاتل نيابة عن العالم ونيابة عن اليهود ونيابة عن أمريكا وبريطانيا  !!
هذه هي الحقيقة التي لاتريد العباقرة أن يفهموها بينما الحوثيون لايريدون أن يصدقون بأن وقف العدوان ، أو لنقل منع إدانة العدوان وخشية البعض من "التورط" في الإدانة، يكفي منهم ومن السيد عبدالملك شخصيا ، وبأمر منه سريع ونافذ وغير متأخر بإلغاء الصرخة من أدبيات جماعته  واكرر نحن لاندعو الى الاستسلام بل الى وقف مقولة تستعدي علينا العالم، وهنا لا أعد بالنصر لكنني واثق بأن الإدانات ضد العدوان ستتوالى من كل حدب وصوب ، والعالم سيستيقظ  من خوفه على عدوان شرير وإرهابي بحق شعب لم يعتدي على أحد  ، وسيبدا الجميع في التنديد ورفض العدوان والمطالبة بإيقافه بل وبتقديم من قام به الى محكمة العدل الدولية، ولن يتم كل ذلك إلا بلجم الصرخة فالجموها يرحمكم الله .
 فحينما يخبرني صحفي امريكي بالقول : مستر أبدول كيف تريدنا أن نقف معكم وندين مايتعرض له شعبكم وهناك في العاصمة صنعاء من يدعوا بالموت لأمريكاء ؟
هل هي رسالة ؟
لا أدري لكنني أوصلتها اليكم  فاستمعوا واعقلوا !!
 
...................................................................................
 
 
موضوع اخر وهو متعلق بأن الشرعية لاتزال في يد هادي مالم يتم سحبها منه بفعل دستوري يؤيده مجلس النواب المنحل وأن غيره هم الانقلابيون ، وهنا لايريد أحد أن يصدق ذلك ايضا لكنها الحقيقة التي يتهرب منها الجميع ، وطيلة عشرة اشهر وصالح والحوثي في دعممة وكأن الأمر لايعنيهما ، وكأن مناقشة هذا الأمر سيؤدي بهما الى الأصطدام  المباشر وهذا مايتهربان منه وهذه هي الحقيقة ، 
وكأني بصالح قد جمع الجن لغاية في نفسه وعندما أراد صرفهم لم يقدر على ذلك، بل ووصل بهم الأمر الى تهديده بالقضاء عليه ، ولذك فعدم سحب هذه الشرعية  التي بسببها يستمر العدوان  يدل على المسألة معقدة بينهما بشكل عميق وخطير،  وإلا لماذا لايشكلون حكومة وحدة وطنية تنقذ البلاد وتسير شؤون العباد ؟
والجواب أن كل واحد منهم  في خط مغاير ، وكل واحد متربص بالاخر هذه هي الحقيقة الموجعة التي تجعلنا ندور في حلقة جهنمية مفرغة يستغلها اعداؤنا خير إستغلال ، وإلا :
لماذا لايتراجع الحوثي عن حل مجلس النواب ذلك الفعل الكارثي الأعمى  الذي أوصلنا الى طريق مسدود دستوريا وأقفل امامنا افاق الحل السياسي. 
لماذا لايدعو هو  إذا كان لايثق في صالح الى تشكيل مجلس رئاسي 
من كافة الاطياف السياسية الرافضة للعدوان ، 
بل لماذا لايقوم هو شخصيا باختيار هذا المجلس وحل اللجنة الثورية العليا التي لايعترف بها احد في الداخل أو الخارج ؟!!!
الحقيقة أن الانقلاب حتى الآن قد أثبت فشلة الذريع وآن لصالح والحوثي أن يجدا حلا للكارثة التي كانا شريكين في صنعها ، أو أن يرحلا فما الذي تبقى لهما أن لم يستطيعا إيجاد مخرج من الجحيم الذي أوصلا اليمن اليه بقصد أو بدون قصد ، في سبيل الانتقام من الاصلاح رأس الشيطان الذي عصف بالبلاد والعباد في كارثة 2011 وأدت نتائج طمعه في السلطة الى مانحن فيه من اهوال ودمار وشتات وكوارث، لكنهما وحدهما المسؤلان الان أمام الله ثم أمام الشعب بضرورة إيجاد مخرج ، فالسعوديون لم يأتوا لينهزموا وهم على إستعداد لحرق المنطقة بمن فيها ، ولعل إعدامهم للشيخ النمر دليل صغير على القيامة التي يستعدون للقيام بها 
في حال شعروا أنهم قد هزموا !!
هل يدرك صالح والحوثي ماذا يعني أن تنهزم السعودية في هذه الحرب ؟
يعني ذلك أن الاسرة المالكة لن تقوم لها قائمة بعد ذلك ، فهل يعتقد صالح
 و الحوثي انهم سيسمحون لأيا كان بهزيمتهم ؟
الملك سلمان رجل قد بلغ من العمر عتيا صحيح لكنه أيضا رجل سياسي داهية ويمتلك روح قتالية لم يكن يتصورها أحد فيه ، وهو ليس مصابا بالزهايمر وكل هذا الهراء  بل يقوم  بما يقوم به وهو بكامل صحته العقلية والجسدية، إنه رجل يدري الى أين هو ذاهب ولن يتراجع عن ذلك أبدا مادام على قيد الحياة ، وأنا هنا لا أقوم بمدح الرجل بقدر ما أوضح حقيقته وخطورته وشراسته ، رجل مثل هذا شارف على التسعين لايسعى الى مجد رخيص ن بل يدافع عما يراه حقا وهو على استعداد للذهاب الى ىخر الشوط في سبيل تحقيق ما أقدم عليه..هو عدو لكنه ليس غبيا،
المسألة مسألة حياة أو موت بالنسبة لهم وهم ليسوا مستعدين للموت بعد ، وهاقد رأينا ايران بنووييها تنكس رأسها  ذليلة أمام أول عاصفة مباشرة تجاهها متمثلة بإعدام الشيخ نمر النمر  الذي كان يكفيه السجن ، لكن سلمان أرادها حربا على الأشهاد وأرسل رسالة صارمة واضحة محددة بالقول : ليس لكل من يحاول العدوان علينا أو تهديدنا الا السيف فقد ولى زمن المرونة!!
 ولذلك فلن تقدم  - ايرا ن - ولن تجرؤ على فعل شيئ غير الاستنكار هذه هي قدرتها وهذه هي حدودها ، والذي قال بأن طهران ستقاتل في سبيل أحد في اليمن فلا تصدقوه ، فأقصى مايمكن أن تقوم به هو تهريب السلاح وحتي هذا الفعل البسيط لن تجرؤ على القيام به ليس لأنهم جبناء ، بل لأنهم يعرفون مصالحهم جيدا وأن لاطاقة لهم بمقارع السعودية وحلفاؤها في العالم..
هذا يدل على حكمة ولايدل على جبن أو خوف ..
الايرانيون أذكياء جدا ويعرفون ماذا يريدون لكن الأغبياء من صدقهم !.
هل سمع صالح والحوثي مؤخرا خطبة أحد أكبر  خطباء السعودية الذي وصف الحرب  في المنطقة بأنها حرب طائفية وإن لم تكن فسيجعلونها كذلك !
، ماذا يعني هذا ؟
يعني أن المواجهة الحقيقية لم تبدأ بعد
يعني أن درب المعاناة اليمنية لايزال طويلا وموجعا ومهلكا
يعني لن يتوقف سلمان إلا بعد أن يعلن خصومه في طهران وفي بيروت 
وفي دمشق وفي صنعاء الاستسلام التام وبشروطه هو
 وإلا فإنها الحرب التي لن تبقي ولن تذر ..
فما هي شروطه إذن ؟!!
الجواب بسيط وسريع : أن تنسحب إيران من الوطن العربي دون قيد أو شرط .
 وأن ينسحب صالح والحوثي من الحياة السياسية نهائيا وأن تحل مليشيا انصار الله.
أعترف بأنني متشائم وربما أنني قد بالغت ، لكن عندما أرى كل دول العالم بمجلس أمنها الفاجر لاتحرك ساكنا ، ولو بتنديد بسيط أدرك أن الشعب اليمني سيستمر قصفه الى حين لايعلمه الا الله دون أن يبكي عليه أحد.
ولذلك فلابد من تغيير كل الاستراتيجيات والخطط والرؤى 
وهنا بعض الأفكار القابلة  للمشاركة وللزيادة من قبل الجميع:
1- وقف الصرخة فورا فقد بان خطره وشرها على اليمن
2- اعادة تفعيل مجلس النواب وحل اللجنة الثورية العليا
3- تشكيل مجلس وطني أعلى يكون رئاسي سموه ماشئتم المهم أن يكون هناك مرجعية وطنية عليا تستمد شرعيتها من الشعب اليمني المحاصر الذي خذله العالم ، يتم اختيار اعضاؤه بالتراضي من كافة الاحزاب المعارضة للعدوان وحتىى 
من شخصيات في حزب الاصلاح لكنها ضد العدوان
4- تشكيل  حكومة وحدة إنقاذ وطنية
5- الاتفاق على وزير للدفاع لقيادة جيش وطني واحد يتم دمج اللجان الشعبية فيه ويكون جيشا للدفاع عن اليمن ولاؤه لليمن وليس لمليشيا او أشخاص.......الخ، المهم سرعة التحرك لأنني وبصراحة أرى بوادر خلاف كارثية تلوح في أفق صالح والحوثي ،فإن لم يتداركاها قبل فوات الاوان فسيكون الأصطدم المروع الذي سينتهي بفناءهما وبمسح مدن من الخارطة كصنعاء وهي أول المدن التي قد تلاقي مصيرها السيئ في حال المواجهة لاسمح الله .
6- أن نواجه العدوان بدولة وليس بمليشيا أو بقايا جيش وحينها سينتبه لنا العالم.
 
أيها الرئيس صالح لم يعد هناك مزيد من الوقت فقد انتهى وعليك سرعة التحرك.
أيها السيد عبدالملك إن لم تبادر الى تصحيح بعض مفاهيم الجماعة التي تقودها والأمر بإيقاف ترديد الصرخة فأنت كمن يشارك بالعدوان على بلاده وشعبه دون أن يدري !!
واخيرا الى السيد عبدالملك أذكرك بمقالي هذا (الى "القيصر" عبدالملك الحوثي .. توقف حيث أنت قبل أن تقوم قيامتك فلا نستطيع إنقاذك أو منع "بروتس" من الوصول اليك ! ) الذي أرسلته اليك قبل اقتحامك المشؤم لصنعاء في 21 سبتمبر 2015  ونشرته في كل مكان عسى أن يخبرك به أحد من المخلصين ، فاقرأه مرة ثانية وسترى بأن كل الذي حذرتك منه قد حدث وزيادة ، وإن لم يوصله اليك أحد من أتباعك فقد خانوك وخانوا عهدك لأن موضوع مثل هذا مليئ بالنصح 
كان ينبغي أن يصلك..
لقد فات الوقت ولم يعد أمامنا جميعا إلا سرعة المبادرة وإنقاذا مايمكن إنقاذه..
فهل من يستمع الى ناصح محب لبلاده وشعبه وناسه ؟؟
اللهم إنا بلغنا جهدنا فاشهد وأنت خير الشاهدين .
 
المصدر : خاص - شبكة الأمة برس الاخبارية
 
 
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليقك
العنوان: يجب كتابة عنوان التعليق
الإسم: يجب كتابة الإسم
نص التعليق:
يجب كتابة نص التعليق

كود التأكيد
verification image, type it in the box
يرجى كتابة كود التأكيد

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئيسية  .   سياسة  .   اليمن والخليج  .   العرب اليوم  .   عرب أمريكا  .   العالم الإسلامي  .   العالم  .   اقتصاد  .   ثقافة  .   شاشة  .   عالم حواء  .   دين ودنيا  .   علوم وتكنولوجيا  .   سياحة  .   إتجاهات المعرفة  .   عالم السيارات  .   كتابات واتجاهات  .   منوعات  .   يو . أس . إيه  .   قوافي شعبية  .   شخصية العام  .   غزة المحاصرة  .   بيئة  .   العراق المحتل  .   ضد الفساد  .   المسلمون حول العالم  .   نقطة ساخنة  .   بروفايل  .   الرياضية  .   عرب أمريكا  .   الصحيفة  .  
من نحن؟ | مؤسسات وجمعيات خيرية | ضع إعلانك في الأمة برس | القدس عربية |
جميع الحقوق محفوظة © الأمة برس