إبحث:
عناوين أخرى


كيف ترى اليمن بعد العدوان والحرب الداخلية





 
فلسطين المحتلة
تنفيذا لسياسة النهب المبرمجة :الاستيطان الإسرائيلي يواصل توسعه ويزيد من عزلة القدس
2012-12-19 08:42:02



الأمة برس -

القدس المحتلة - طرحت إسرائيل بعد ظهر الأربعاء 19-12-2012 عطاءات لبناء 1048 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، بحسب ما أعلن متحدث باسم وزارة الإسكان.

وتأتي هذه الخطوة الإسرائيلية الجديدة بعد سلسلة قرارات لتعزيز الوجود الاستيطاني الإسرائيلي في القدس المحتلة والضفة الغربية، خاصة بعد نيل "فلسطين صفة مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة.

ويقول مراقبون إن حكومة بنيامين نتنياهو تسعى إلى تعزيز الوجود الاستيطاني حول القدس لعزلها عن باقي التراب الفلسطيني، إضافة إلى خلق واقع يصعب إيجاد حل سياسي له في حال استئناف المفاوضات السلمية مع الفلسطينيين في المستقبل.

وقال ارييل روزنبرغ لوكالة فرانس برس إن عددا من الوحدات السكنية سيتم بناؤه في حي هارحوما "جبل ابو غنيم" الاستيطاني في القدس الشرقية ولكن معظم البناء سيكون "في بيتار وكارني شمرون وجيفعات زئيف وايفرات" في الضفة الغربية المحتلة.

وكانت لجنة تخطيط وافقت قبل ذلك الأربعاء على بناء 2610 وحدات سكنية استيطانية في حي جيفعات هامتوس الاستيطاني في القدس الشرقية المحتلة في ما يعد أول حي استيطاني جديد في القدس الشرقية منذ 15 عاما.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع وافقت إسرائيل على بناء 1500 وحدة سكنية استيطانية في رمات شلومو وهو حي استيطاني آخر في القدس الشرقية.

ومع هذا الإعلان، تكون الدولة العبرية قد أعلنت عن خطط بناء 5,518 وحدة سكنية استيطانية جديدة- 4,110 منها على الأقل في القدس الشرقية المحتلة.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967 وهي تعتبر القدس بشطريها "عاصمتها الأبدية والموحدة" ولا تعتبر البناء في الجزء الشرقي منها استيطانا بخلاف المجتمع الدولي، في حين يعتبر الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية وينددون دائما بالاستيطان في الشطر الشرقي من المدينة.

ويقيم أكثر من 340 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة وهو رقم في تزايد مستمر.

كما يقيم نحو مئتي ألف آخرين في أكثر من عشرة أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

وكان المفاوض الفلسطيني محمد اشتية قال الأربعاء إن تكثيف الاستيطان الإسرائيلي في عموم الأراضي الفلسطيني يدفع السلطة الفلسطينية للتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية.

وصرح اشتية "أن تكثيف الاستيطان وعموم المممارسات الإسرائيلية من قتل واعتقالات تدفعنا لتسريع توجنها إلى محكمة الجنايات الدولية".

وأوضح أن "هناك لجنة قانونية تشكلت من القيادة الفلسطينية تدرس الخطوات القانونية لما بعد حصولنا على صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة".

وتابع أن "اللجنة بدأت عملها وتدرس الخطوات القادمة ومنها هل سنذهب لمحكمة الجنايات ونحصل على عضوية فيها"، لافتا إلى أن "الاجراءات الإسرائيلية على الأرض هي التي ستحدد توجهنا للمحكمة وستسرع سلبا أو ايجابا بهذا التوجه".

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة صوتت في 29 تشرين الثاني/نوفمبر باكثرية كبيرة على منح دولة فلسطين صفة الدولة المراقب غير العضو في المنظمة الدولية.

 

المصدر : خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
 
 
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليقك
العنوان: يجب كتابة عنوان التعليق
الإسم: يجب كتابة الإسم
نص التعليق:
يجب كتابة نص التعليق

كود التأكيد
verification image, type it in the box
يرجى كتابة كود التأكيد

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئيسية  .   سياسة  .   اليمن والخليج  .   العرب اليوم  .   عرب أمريكا  .   العالم الإسلامي  .   العالم  .   اقتصاد  .   ثقافة  .   شاشة  .   عالم حواء  .   دين ودنيا  .   علوم وتكنولوجيا  .   سياحة  .   إتجاهات المعرفة  .   عالم السيارات  .   كتابات واتجاهات  .   منوعات  .   يو . أس . إيه  .   قوافي شعبية  .   شخصية العام  .   غزة المحاصرة  .   بيئة  .   العراق المحتل  .   ضد الفساد  .   المسلمون حول العالم  .   نقطة ساخنة  .   بروفايل  .   الرياضية  .   عرب أمريكا  .   الصحيفة  .  
من نحن؟ | مؤسسات وجمعيات خيرية | ضع إعلانك في الأمة برس | القدس عربية |
جميع الحقوق محفوظة © الأمة برس