إبحث:
عناوين أخرى


كيف ترى اليمن بعد العدوان والحرب الداخلية





 
شخصية العام
هادي وأوباما وخليفة ومرسي والوحدة اليمنية على رأس القائمة
في دورتها السادسة : شبكة الأمة برس العربية الإميركية الإخبارية تعلن الأسماء الكاملة والنهائية لـ (شخصية العام) 2012
2015-01-04 06:46:29



الأمة برس -

  كتب : عبدالناصر مجلي - الناشر ورئيس التحرير- منذ أن بدأنا تقليدنا السنوي في العام 2006 المتمثل في إختيار شخصية 

 
 العام كان هدفنا في ( شبكة الأمة برس العربية الأميركية الإخبارية ) محاولة تكريم الشخصيات القيادية وذلك من خلال عملها المتميز والمثمر في خدمة أوطانها وتجنيبها ويلات الفتن والحروب والمآسي ، ونظرا لحساسية الظروف التي مرت بها المنطقة العربية والعالم ولاتزال ، بداية من العام 2011 وحتى الان ،
 
فقد كان الإختيار صعبا  اليوم كما في العام الماضي مما أضطرنا الى حجب الترشيح ، نظرا لتشابك وتسارع الاحداث وصعود وخفوت أسماء شخصيات كانت هي المحرك الرئيس لكل ماحدث ، إلا أن بعض هذه الشخصيات واصلت صعودها بثبات موجب ومبهر وقد كان على رأسهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والرئيس الاميركي باراك حسين أوباما ، الذين تقدما الى صدارة المشهد السياسي في اليمن والولايات المتحدة بقوة غير متوقعة خصوصا لجهة الرئيس هادي كونه كان رجلا زاهدا في السلطة ، وأيضا نظرا لما يمتلكه الرجل من كاريزما خلاقة وعاقلة وملهمة ، بحيث استطاع هادي بعون الله وهو الذي رفض في بداية الأمر أن يكون حصان طروادة لأي جهة سياسية كانت ، أن يأخذ اليمن في إتجاه السلم والأمن  ، بعدما أوشكت أن تصل نتيجة للإحتقان السياسي من جهة والمد الثوري الشعبي المطالب بالتغيير الى حافة الحرب الأهلية المدمرة التي لاتبقي ولاتذر ، وإن كانت اليمن قد وصلت فعلا الى مشارف التناحر ، لولا قبول الرئيس هادي بتولي زمام المبادرة في الوقت الصعب والظروف القاهرة.
 
إن الإجماع الوطني الذي حصل عليه الرئيس هادي يدل دلال واضحة لالبس فيها بأنه رجل المرحلة الحقيقي والمطلوب ، وعليه فأننا في (شبكة الأمة برس العربية الأميركية) يشرفنا أن نعلن اسمه كـ"الشخصية القيادية والسياسية للعام 2012 "  ، وذلك بعدما استطاع الرجل أن يتقدم على الكثير من الأسماء المرشحة المنافسة بأشواط عديدة ، وهذا ان دل على شيئ فإنما يدل على القبول الذي يحضى به الرئيس هادي بين مواطنيه ، وكذلك على المستوى الإقليمي والعربي والدولي. 
أخيرا يجب القول بأن ترشيح الرئيس هادي والرئيس أوباما والشيخ خليفة بن زايد والرئيس مرسي، وبقية الشخصيات أتى نتيجة لإستطلاع غير معلن وذلك بالتواصل مع كثير من الشخصيات المتعددة الاتجاهات داخل اليمن وخارجها، ممن عرف عنهم الحصافة والاعتدال والوسطية والانصاف ، بعيد عن التبعية لهذه الجهة أو تلك ، ويكفي القول بأن الرئيس هادي هو الشخصية القيادية والسياسية التي حصدت أكبر نسبة تصويت في تاريخ شخصية العام ، وهذا ليس غريبا ولا مفاجئا، فهادي قيادي من الطراز الرفيع والنادر ، عرف عنه الدماثة والتواضع ونكران الذات كإنسان وكمواطن ، وعرف عنه كقيادي عدم التذبب أو التهاون أو المحاباة إذا كان ذلك سينعكس سلبا على شعبه ووطنه وأمته.
 
أما الرئيس أوباما فقد خاض انتخابات رئاسية صعبة وواجه منافسة قوية من منافسه ميت رومني أ إلا أنه اسطاع في نهاية الأمر اكتساحه بجدارة وأستحق المنصب الرئاسي بجدارة فائقة النظير ، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها اميركا ، وعليه فقد أستحق الرئيسان هادي وأوباما مكانتهما في صدر قائمة الترشيحات بفارق كبير من الاصوات التي اختارتهما فحصلا مناصفة على شخصية العام القيادية والسياسية .
باراك حسين أوباما الابن (بالإنجليزية: Barack Hussein Obama, Jr.)؛ (4 أغسطس 1961 -) هو الرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 يناير 2009، وأول رئيس من أصول أفريقية يصل للبيت الأبيض. حقق انتصاراً ساحقاً على خصمه جون ماكين وذلك بفوزه في بعض معاقل الجمهوريين مثل أوهايو وفيرجينيا في 4 نوفمبر 2008. حصل على جائزة نوبل للسلام لعام 2009 نظير جهوده في تقوية الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب، وذلك قبل إكماله سنة في السلطة.
تخرج من كلية كولومبيا بجامعة كولومبيا وكلية الحقوق بجامعة هارفارد، وكان من أوائل الأمريكيين من أصول أفريقية يتولى رئاسة مجلة هارفارد للقانون، كما كان يعمل في الأنشطة الاجتماعية في شيكاغو قبل حصوله على شهادة المحاماة. وعمل كمستشار للحقوق المدنية في شيكاغو، وقام بتدريس مادة القانون الدستوري في كلية الحقوق بجامعة شيكاغو في الفترة من 1992 إلى 2004.
 
حاز على ثلاث فترات في مجلس الشيوخ بإلينوي وذلك في الفترة من 1997 إلى 2004. وعقب محاولة غير ناجحة للحصول على مقعد في مجلس النواب عام 2000 رشح نفسه لمجلس الشيوخ عام 2004، واستطاع أن يحوز على مقعد بالمجلس في مارس 2004، واستطاع بهذا الفور جذب انتباه الحزب الديمقراطي، وكان خطابه التلفزيوني الذي تم بثه محلياً خلال المؤتمر الوطني الديمقراطي في يوليو من عام 2004 جعله نجما صاعدا على الصعيد الوطني في الحزب. وبعدها تم انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ في نوفمبر 2004 وحاز على أكبر نسبة في تاريخ إلينوي.
 
بدأ في خوض منافسات انتخابات الرئاسة في فبراير من عام 2007. وبعد حملة شديدة التنافس داخل الحزب الديمقراطي من أجل الحصول على ترشيح الحزب لخوض الانتخابات الرئاسية استطاع الحصول على ترشيح حزبه وذلك بعد تغلبه على منافسته هيلاري كلينتون، ليصبح أول مرشح للرئاسة من أصل أفريقي لحزب أمريكي كبير. في الانتخابات العامة التي جرت في 4 نوفمبر 2008 استطاع أن يهزم المرشح الجمهوري جون ماكين، ونصب رئيساً في 20 يناير 2009. فاز بولاية ثاني بعد فوزه الكبير على منافسه الجمهوري ميت رومني في 6-11-202
 
من جهة ثانية تم إختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد الشخصية الإنسانية والحضارية الأولى نتيجة لما قدمه لبلده الإمارات ولأمته العربية والاسلامية من مآثر لاتخفى على أحد ، ونظرا للتطور الحضاري الذي شهدته الإمارت في عهده تتمة لما قام به والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، فقد استحق خليفة صفته الحالية التي تناسب قامته العالية والشامخة كرجل حضاري من الطراز النادر وكذلك بما يتحلى به من صفات إنسانية خلاقة وراقية دون إدعاء أو ضجيج جعلته فعلا وبلا منازع شخصية إنسانية وحضارية عملاقة جديرة بالإحترام والتقدير والاعجاب ، حيث اعتبرته صحيفة التايمز البريطانية من القادة الخمسة و العشرون الأكثر تأثيراً في العالم .
صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيانهو ثاني رئيس لدولة الامارات العربية المتحدة، التي أُعلن قيامها في الثاني منديسمبر عام 1971، وهو الحاكم السادس عشر لإمارة أبوظبي، كبرى الإمارات السبعالمكونة للاتحاد .
 
تولّى سموه سلطاته الدستورية الاتحادية رئيسا للدولة،وأصبح حاكما لإمارة أبوظبي في الثالث من نوفمبر من عام 2004، خلفاً لوالده "المغفورله بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي انتقل إلى جوار ربه في الثاني مننوفمبر من عام 2004 . 
إن إختيارنا لهذه  الشخصيات العظيمة ، وبقية الشخصيات هو شرف لنا في (شبكة الأمة برس) ونحن نعلن عنه بوضوح ، دون طمع في شيئ اللهم في أن نكون منصفين قدر الإمكان ، فالرجال العظماء يجب أن يشار لهم بالبنان دون تردد أو خشية من تأويل أو تفسير غير منصف.
من جهة ثانية كان اختيار فخامة الرئيس المصري محمد محمد مرسي كشخصية العام الاستثائية ، دافعا اخر لنا لعدم تجاهله نتيجة لدخوله الجديد الى مسرح الرئاسة المصرية ، نظرا لأنه ورغم قصر المدة التي تولى فيها رئاسة مصر التي تتجاوز الثلاثة اشهر بقليل ، إلا أنه استطاع أن يكسر حاجز الخوف في نفوس أبناء شعبه بإصراره على الترشح لمنصب الرئيس أولا، وإثبات أنه صاحب مشروع سياسي واقتصادي واجتماعي كبير لايتوقف عند الهوية المذهبية أو العقدية له كرئيس لكل شعب مصر دون إستثناء .
ان شخصية الرئيس مرسي شخصية استثنائية بكل ماتعنية الكلمة من معان ، ويشرفنا في شبكة الأمة برس العربية الإميركية الإخبارية ، أن نعلن اسمه في شخصيات العام 2012  كأحد أبرز الأسماء والشخصيات .
 
ولد  الرئيس محمد مرسي في 20 أغسطس 1951 في قرية العدوة، مركز ههيا بمحافظة الشرقية. نشأ في قريته وسط عائلة مصرية بسيطة لأب فلاح وأم ربة منزل وهو الابن الأكبر لهما وهما متوفيان الآن وله من الأشقاء أختان وثلاثة من الإخوة، تفوق عبر مرحلة التعليم في مدارس محافظة الشرقية، انتقل للقاهرة للدراسة الجامعية وعمل معيدا ثم خدم بالجيش المصري (1975 - 1976) كجندي بسلاح الحرب الكيماوية بالفرقة الثانية مشاة. تزوج مرسي من السيدة نجلاء محمود في 30 نوفمبر 1978 ورزق منها بخمسة من الأولاد هم: أحمد وشيماء وأسامة وعمر وعبد الله. وله ثلاثة أحفاد من نجلته شيماء .
 
من جهة ثانية تم إختيار شهداء ثورة الشباب في اليمن عرفانا بجميلهم في صنع التغيير في بلادهم ، حيث قدموا أرواحهم ثمنا لصبح جديد خضبوه بدماءهم الزكية ، ولم يكن قصدهم البحث عن الشهرة والمجد ، فطلاب المنافع الشخصية عادة مايكونون في الصفوف الخلفية في إنتظار الفرصة المناسبة لإقتناص مغانمهم وهذا ماحدث في أرض العربية السعيد ، فلم تكد دماء شهداء التغيير تجف حتى سارع المنتفعون الى منافعهم الشخصية والانانية الضيقة، لكن العزاء يكمن في سطوع شموس كوكبة الشهداء في تاريخ اليمن الحديث وبأنهم قادة التغيير الحقيقي وصناعه ، أمامن تسلق على على أنهار دمائهم الطاهرة فما هم إلا تجار حروب وويلات وخراب والشعب يعرفهم واحدا واحدا ، ولن ينسى منهم أحدا مهما تلونوا وتغيروا وتشدقوا.
 
أما بقية الشخصيات فقد تم إختيارها نظرا لما قدموه من جهود حثيثة ومضنية وجبارة ، لصنع المختلف الموجب والمعزز لقيم الانتماء والابداع والتميز كل في مجاله وموقعه وتخصصه ، مما يجعلنل في شبكة الأمة برس نفخر بإعلانهم معنا وعندنا كشخصيات العام ، كونهم يمثلون أعلاما خفاقة فيما أبدعوه وقدموه لنا جميعا في كافة التخصصات التي تركوا بصماتهم فيها عميقة ومرئية وشديدة الوضوح والسطوع.
إننا نفخر بذلك لأننا أستطعنا الاقتراب من تخومهم والغوص عميقا في بحار عطاءاتهم المروية والمشبعة لعطش عصرنا المجدب هذا . نحن فخورون لأننا عشاق إبداع لايتوقف أو ينضب مهما تجاهله المتجاهلون ، ولهذا كانت فكرة شخصية العام ، القول بصوت عال ومسموع حتى ولو لم يعرفنا أو يسمع بنا أحد : شكرا لكتائب الضوء وجياد السباق الطويل التي لاتني أو تتعب أو تستسلم أو تنهار ..!!
 
أخيرا لاننسى القول هنا بأننا قمنا بإعلان الرئيس اليمني شخصية العام قبل اسبوعين على عجالة نظرا لتسرب اخبار الشخصيات قبل أن تكتمل وخصوصا فيما يتعلق بإعلانه كشخصية العام القيادية والسياسية ، لهذا يمكننا القول أن المسئولية في إختيار شخصية العام مسؤلية ثقيلة نظرا لأننا في الشبكة لانقوم بإختيارات إعتباطية ، أو مجاملة لأحد أو طمعا في مغنم أو مكسب ، فمغنمنا الاول يتمثل في التشرف بإعلان هذه الكوكبة من الشخصيات الغير تقليدية أو نمطية ، في صيرورتها الإبداعية كل في مجاله وموقعه . ليس لأنهم في حاجة الينا لنعرف بهم ، فأعمالهم وصنائعهم الباهرة تدل عليهم ، ولكننا أردنا فقط أن نقول لهم شكرا على كل ماقدموه وسيقدموه لشعوبهم ولأمتهم وللإنسانية جمعاء ، وفيما يلي قائمة الاسماء لهذا العام كما تم اختيارها من قبل لجنة الترشيح المكلفة بالأمر ، وكل عام والجميع بخير.  
 
* شخصيات العام كما وردت في القائمة النهائية:
 
 
- الشخصية السياسية والقيادية : فخامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي + الرئيس الأميركي بارك حسين أوباما
- الشخصية الانسانية والحضارية : سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الامارات العربية المتحدة
- الشخصية الاستثنائية : فخامة الرئيس المصري محمد محمد مرسي
- شخصية السلام: الوحدة اليمنية (للمرة الثانية)
- شخصية الاداب : الشاعر أمجد ناصر - الاردن
- شخصية سيدة العام : السيدة نجلاء محمود (حرم الرئيس المصري محمد مرسي) - مصر
- الشخصية الإقتصادية : الوليد بن طلال - السعودية
- شخصية خدمة الاسلام : الداعية حمزة يوسف - الولايات المتحدة
- شخصية المعرفة وإستراتيجيات المستقبل : هيئة ابوظبي للثقافة والتراث - الامارات
 
-         الشخصية الفكرية : البرفيسور طارق رمضان – مصر ، سويسرا
-         شخصية الدفاع عن الهوية الوطنية : الفريق ضاحي خلفان تميم المهيري -  الامارات
-         شخصية منظمات المجتمع المدني : المنظمة المغربية لحقوق الإنسان - المغرب
- الشخصية العلمية : البرفيسور شارل العشي عالم الفضاء اللبناني-الأمريكي
- شخصية الكتاب والنشر : المؤسسة العربية للدراسات والنشر – لبنان ، الاردن
-         شخصية آداب الطفل : يعقوب الشاروني - مصر
- الشخصية الاعلامية : قناة الجزيرة -  قطر
- شخصية أفضل موقع إخباري اليكتروني : موقع التغيير نت - اليمن
 - الشخصية الفنية : المخرج حاتم علي -  سوريا
- الشخصية الرياضية : العداء توفيق مخلوفي - الجزائر
 
المصدر : خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
 
 
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليقك
العنوان: يجب كتابة عنوان التعليق
الإسم: يجب كتابة الإسم
نص التعليق:
يجب كتابة نص التعليق

كود التأكيد
verification image, type it in the box
يرجى كتابة كود التأكيد

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئيسية  .   سياسة  .   اليمن والخليج  .   العرب اليوم  .   عرب أمريكا  .   العالم الإسلامي  .   العالم  .   اقتصاد  .   ثقافة  .   شاشة  .   عالم حواء  .   دين ودنيا  .   علوم وتكنولوجيا  .   سياحة  .   إتجاهات المعرفة  .   عالم السيارات  .   كتابات واتجاهات  .   منوعات  .   يو . أس . إيه  .   قوافي شعبية  .   شخصية العام  .   غزة المحاصرة  .   بيئة  .   العراق المحتل  .   ضد الفساد  .   المسلمون حول العالم  .   نقطة ساخنة  .   بروفايل  .   الرياضية  .   عرب أمريكا  .   الصحيفة  .  
من نحن؟ | مؤسسات وجمعيات خيرية | ضع إعلانك في الأمة برس | القدس عربية |
جميع الحقوق محفوظة © الأمة برس